“نقل تونس”: خسائر بـ700 الف دينار جراء الاعتداءات على اسطول عرباتنا وحافلاتنا

كشفت شركة “نقل تونس” امس الخميس 29 سبتمبر 2022 عن تكبدها خسائر بـ 700 ألف دينار إلى حدود يوم 21 سبتمبر الجاري جراء الاعتداءات التي طالت اسطول عرباتها وحافلاتها.

وأفادت الشركة في بلاغ صادر عنها نشرته بصفحتها على موقع “فايسبوك” بأن عدد الاعتداءات على اسطولها سنة 2021 بلغ 1573 اعتداء مشيرة الى ان ذلك كبد الشركة خسائر بمليون دينار دون احتساب النقص في المداخيل مؤكدة ان ذلك “يعادل اقتناء حافلتين مزدوجتين أو 3 حافلات عادية أو حافلة مزدوجة وحافلتين عاديتين”.
واكدت انه “رغم مساعيها لتحسين جاهزية الأسطول حسب الإمكانات المتوفرة زاد تكرّر الاعتداءات التي تستهدف أسطول عرباتها وحافلاتها في تعميق أزمتها لما تستوجب عمليات الصيانة من التخفيض في الأسطول المتجوّل”.

واشارت الشركة الى ان” الاعتداءات على اسطولها تكاد تكون بصفة يومية سواء تعلّق الأمر بغلق الطريق أو باحتجاز الحافلات والأعوان على متنها للمطالبة بسفرات إضافية وما يستوجب ذلك في كلّ مرّة من تغيير المسلك ومن خسارة الوقت وما ينجر عنه من تعمّق صعوبات التنقل بالنسبة للحرفاء” لافتة الى ان ” عربات المترو تشهد نفس السيناريو من خلال احتجاز العربات في حال تأخر السفرات نتيجة أعطاب أثناء السفرة”.

وابرزت الشركة ان آخر الاعتداءات المجانية التي استهدفت أعوانها وأسطولها كانت صباح اليوم الخميس مشيرة الى “تعمد عدد من المواطنين على مستوى محطة 25 جويلية بسيدي حسين التعرّض إلى 3 حافلات تعمل على الخط 33 و33 أ ورشقها بالحجارة” مؤكدة ان ذلك “تسبب في تهشيم عدد من اللوحات البلورية مختلفة الأحجام وإصابة راكبين”.
واضافت ان عددا اخر من المواطنين عمدوا على مستوى حي شاكر ببرج الطويل لاحتجاز حافلة عادية وأخرى مزدوجة تعملان على الخط 62 أ قرابة ساعتين ونصف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *