اعتبر نور الدين البحيري أن نشر هذه الاشاعات يندرج في اطار محاولة ضرب الحركة من قبل محور الشر الاقليمي المعادي للثورة وفق قوله

وفي ما يلي نص تدوينة البحيري التي نشرها على الفايسبوك:

إنّما الأمم الأخلاق ما بقيت

إحتراف التحالف الستاليني الفاشي الشعبوي الكذب والإفتراء حتى أصبحوا يكذبون كما يتنفّسون وفشلهم الذّريع في تحقيق أهدافهم الدّنيئةفي تشويه صورة حركة النهضة وقياداتها وإضعافهارغم ما بذلوا ويبذلون من جهد ومال بالوكالة عن محور الشرّ الاقليمي المعادي لثورة شعب تونس المجيدة فشلهم الذّريع وإفتضاح زيف إدعاءاتهم أفقدهم أعصابهم وأصابهم بحالة هستيريا وجنون أوصلتهم حدّتعمّد إشاعة أخبار زائفة حول مرض الأخ رئيس الحركة رئيس مجلس نواب الشعب حيناووفاته أحيانا أخرى متناسين أنّ الموت التي لا يتمنّاها العدوّلعدوّه حقّ وانّ كلّ نفس مهما علا شأنها ذائقة الموت حتّى وإن كانت في بروج مشيّدة

تعمّد إشاعة مثل هذه الأكاذيب والأخبار الزّائفة سقوط أخلاقي ما بعده سقوط وهو مرفوض إنسانيا وقانونيّا ودينيّا ودليل إنحطاط وإفلاس مرتكبيه ومن يقف وراءهم ممّن أعمى الله أبصارهم وبصيرتهم وأوقعهم في شرور أعمالهم المشينة وجرائمهم الفظيعة حتى عادوا بعد كلّ جريمة ارتكبوها مذمومين مدحورين يجرّون أذيال هزيمة نكراء وخيبة مريرة وعار سيلاحقهم أبد الدّهر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *