هؤلاء هم سادة العبيد وتلك سيّدتهم

نصر الدين السويلمي

قال شيخ المالكيّة سعيد عبد السّلام بن سعيد التنّوخي، الملقّب بسحنون: “أشقى النّاس من باع آخرته بدنياه، وأشقى منه من باع آخرته بدنيا غيره”

ليس أبلغ من عبارات صاحب المدوّنة لتوصيف هؤلاء الذين أرهقونا بالبحث عن سيّد يأويهم بدل البحث عن أنفسهم، وإنّهم لأشقى النّاس حين خربوا دنياهم ودنيا الشعب ودنيا الوطن بعمار دنيا غيرهم، حتى أنّهم لو صرفوا كلّ ذلك الوقت في تسييد أنفسهم لتسيّدوا وارتاحوا وأراحوا، لكنّها نخرتهم الدونيّة، فسدت أخلاقهم ففسدت نواياهم ففسدت رهاناتهم، مثلهم كمثل جار المسجد الحرام الذي يشدّ الرحال لبغداد يطلب قبر الجيلاني ليتوسّط إليه في الإنجاب بعد طول عقم، يشدّ الرحال أميالا بعيدا عن الكعبة ! ماذا عليه الأحمق لو استلم الركن ثمّ قام بين الحجر والباب يدعو في خشوع.. ماذا عليهم لو استلموا أركانهم بدل التسكّع على أركان غيرهم، سقط لحم وجوههم من فرط الطواف في المواسم يطلبون سيّدا تأوي إليه عبوديّتهم العطشى إلى الذلّ

كانت رحلة الرقّ انطلقت مباشرة بعد انتخابات 23 أكتوبر 2011، حينها جمعوا أنفسهم بعد أشهر الارتباك الأولى ولملموا خيبتهم واستجمعوا ذلّهم ودبّروا وقدّروا ثمّ انتهى بهم المطاف إلى زريبة حسين العبّاسي، كان ذلك أوّل سيّد يأوون إليه، وكانت تلك أوّل زريبة يلجونها، “بعد زريبة ما قبل الثورة” ثمّ عثروا على سيّد جديد في أواخر 2012! كان ذلك الباجي قائد السبسي، ولمّا توفّاه الله هاموا على وجوههم حتى عثروا على الطبوبي، خنعوا في زريبته ما شاء الله لهم أن يخنعوا، حتى صفعهم حين أخّرهم وقدّم عبد الكريم الزبيدي، هاموا مرّة أخرى حتى استقرّ بهم المقام في زريبة عبير، تستعملهم في لوائحها وبياناتها وتحشرهم في صعيد واحد لمؤازراتها حين تنتابها سنة العربدة، ثمّ بدا لهم من بعد ما رأوا قيس سعيّد ليدخلنّ زريبته، وما لبثت أن هاجت عواطف العبوديّة لديهم وزاغت أبصارهم وتورّم الذلّ بداخلهم فأصبحوا يلهثون بين ثلاث زرائب، زريبة عبير وأخرى لصاحبها قيس وثالثة للطبوبي الذي ينزحون إليه كلّما أجدبت مراعي قيس وعبير، إنّهم يعودون لطلب العلفة من عند سيّد خبير بالمواشي… إنّنا نخشى أن يتحدّث التاريخ وتتناقل الأمم أنّ عبير بنت التيجاني شهرتها زغراتة، ليست أسوأ ما أنجبت تونس، بل عبيدها أسوأ منها.. عندما يكون جيلنا في ذمّة التاريخ، سيقول النّاس أنّ ذاك الشيء المزغرط كانت له زريبة وفيها أشياء..!

كانوا وما زالوا يحرّضون ساداتهم على خوض المعارك ضدّ الثورة والانتقال وضدّ القوى التي تحالف معها الصندوق، كثيرا ما رغبوا في الخروج مع السيّد إلى المعارك، لكن في الغالب كانت الأجوبة متشابهة، كان السيّد يعرف أنّهم لم يخلقوا لخوض المعارك وإنّما خلقوا للبحث عن سيّد يعارك لهم! كان سيّدهم يجيبهم على لسان الحطيئة ” دع المكارم لا ترحل لبغيتها واقعد فإنّك أنت الطاعم الكاسي” وحاشا لله ومعاذ الله ونبرأ إلى الله أن نشبّه هؤلاء بفارس مثل الزبرقان، حتى تشبيههم بالزبرقانة في الغالب لا يجوز، لعلّها معصية تستوجب التوبة والاستغفار، هم للأنعام يومئذ أقرب منهم للإنسان

لقد أعجزونا.. لقد حيّرونا.. كثيرا ما حاولنا لملمة أرواحهم المنخورة، كثيرا ما قلنا لهم جرّبوا يوما فصيلة الانسان، فينفرون ويكشّرون، إنّهم يخشون تكاليف الأنسنة، لذلك يركنون إلى غرائز الحيونة، ولربّما قمنا فخطبنا فيهم نستنهض ثمالة الإنسان بداخلهم، نشكّهم بلسان عنترة لعلّهم ينتبهون من خمرة الرقيق:

وإذا الجبان نهاك يوم كريهة ** خوفا عليك من ازدحام الجحفل

فاعص مقالته ولا تحفل بها ** واقدم إذا حقّ اللقا في الأول

واختر لنفسك منزلا تعلو به ** أو مت كريما تحت ظلّ القسطل

فالموت لا ينجيك من افاته ** حصن ولو شيّدته بالجندل

موت الفتى في عزّة خير له ** من أن يبيت أسير طرف أكحل

لا تسقني ماء الحياة بذلة ** بل فاسقني بالعزّ كأس الحنّظل

حتى إذا انتهينا من مقولة العبسي، رمقونا مليّا! فتسرّب لنا شعاع الأمل، من يدري لعلّ وعسى.. ثمّ رمقونا وعادوا وكرّروا.. ثمّ قالوا: شنو معناها القسطل؟!!!! 100 نمّالة دخلت للغار!

ساعتها عدنا نجرّ خيبتنا، هــا قد احتنكنا اليأس وتأكّدنا استحالة بعث النخوة في أكداس الذلّ إذْ نخرها السوس وعافتها الجرذان

Author: annaharnews1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *