من الممكن أن تلجأ وزارة التربية الى اعتماد النظام السداسي عوضا عن النظام الثلاثي المعتمد حاليا، وفق ما أفاد به وزير التربية فتحي السلاوتي، اليوم الجمعة، مفسرا أن فرضية تطبيق النظام السداسي ممكنة اذا ما فرضتها تطورات الظرف الصحي الوبائي.
وأضاف وزير التربية في تصريح لـ (وات) على هامش اشرافه على موكب تسليم جوائر أوروبية في مجال ادماج التكنولوجيات الرقمية في التربية، إن الوزارة ملتزمة حاليا بتطبيق النظام الثلاثي ولن تتّخذ أي قرار الا بصفة تشاركية وضمن التشاور مع نقابات القطاع التربوي.

وكشف أن وزارة التربية قامت بتقييم لنظام الأفواج المعتمد منذ بداية السنة الدراسية الحالية للتدريس في ظل جائحة كورونا، وعرضت نتائجه على الطرف النقابي في جلستين سابقتين، مشيرا الى هذا التقييم أظهر ارتفاع نسبة الغيابات في صفوف التلاميذ عن حصص الدروس في الفترة الأخيرة، وكشف عن وجود تفاوت في درجة التقدّم في الدروس.
وعن اضراب القيمين والإداريين بقطاع التربية، وصف وزير التربية، مطالب الاداريين والقيمين ب »المشروعة خاصة وأنها موقعة قبل تنصيب الحكومة الحالية »، مؤكدا التزام الحكومة بتحقيق هذه المطالب.
واعتبر في المقابل، أن الانعكاس المالي لعديد الاتفاقيات الممضاة مع الحكومات السابقة يفوق بكثير امكانيات الدولة المالية، مقترحا أن يقع تلبية المطالب القطاعية على مراحل في اطار لجنة 5 زائد 5 التي تضم ممثلين عن الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل.
وتعمل وزارة التربية على اطلاق القناة التلفزية التربوية قريبا واعتماد آلية التواصل البيداغوجي عن بعد بحال اقرار الهيئة الوطنية لمجابهة كورونا لقرار الحجر الصحي الشامل، وفق ما صرح به وزير التربية، مبينا أن التعويل على القناة التربوية لتكون منصة دائمة للتواصل التربوي يستند الى توفّر جهاز تلفاز بكل منزل وهو ما يضمن مبدأ تكافؤ الفرص في التعليم.
وات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *