نظرت امس الاثنين 19 افريل 2021 هيئة الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا العدالة الانتقالية بتونس في القضية التى اثارها ورثة الامين باي وورثة صهره حمادى بن سالم ضد ادريس قيقة مدير الامن الوطنى سنة 1957 الذى انتقل بتاريخ 25 جويلية 1957 لتنفيذ قرار المجلس التاسيسي عندما قرر تنحية الامين باى وانهاء حكم العائلة الحسينية بعد 254 سنة من التواجد واقامة الجمهورية .
وقد قررت المحكمة تأخير القضية لجلسة 21 جوان المقبل لاستدعاء المنسوب له الانتهاك ادريس قيقة .

وكان المحامي عادل كعنيش كشف في تدوينة اليوم الاثنين 19 افريل 2021 على القضية بدائرة العدالة الانتقالية بتونس التي رفعها ورثة الامين باي وورثة صهره حمادى بن سالم على ادريس قيقة مدير الامن الوطنى سنة 1957 بتهمة انتهاك حقوق الانسان عبر تنفيذ قرار المجلس التاسيسي القاضي بعزل الامين باي وانهاء حكم العائلة الحسينية واقامة الجمهورية :حضرت اليوم جلسة داءرة العدالة الانتقالية بتونس حيث تم المناداة على قضية اثارها ورثة الامين باى وورثة صهره حمادى بن سالم ضد السيد ادريس قيقة مدير الامن الوطنى سنة 1957 الذى انتقل يوم 25 جويلية 1957 لتنفيذ قرار المجلس التاسيسي عندما قرر تنحية الامين باى وانهاء حكم العاءلة الحسينية بعد 254 سنة من التواجد و الاعلان عن اقامة الجمهورية

اندهشت لهذه القضية فهل ان ادريس قيقة الذى قام بتبليغ الباى هذا القرار وقام بنقله من قصره بقرطاج الى قصر منوبة تنفيذا لقرار المجلس التاسيس التاريخى يمكن ان ينسب له انه انتهك حقوق الانسان عندما نفذ بموجب الدستور قرار المجلس التاسيسي الذى اعلن عن قيام الجمهورية

نعيش ونسمع

لست ناءبا فى هذه القضية لان سي ادريس ليس على علم بها لحد الان ولم يكلف بالتالي اى محامى للدفاع عنه

لكنى قررت وفاءا للتاريخ ان اتابع هذه القضية التى اجلت لجلسة 21 جوان القادم لاستدعاء المنسوب له الانتهاك. ونعنى بذلك السيد ادريس قيقة
وسوف اعود للموضوع لاحقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *