أصدر هلال الشابة ليلة البارحة، بيانا جديدا على صفحته الرسمية ب”الفايسبوك”، اتهم فيه الجامعة التونسية لكرة القدم بمواصلة استفزازه واستهدافه بطرق ممنهجة لمجرد أنه كسب قضيته بشكل قانوني ومن قبل أعلى الهياكل الدولية، ومبرزا أن هناك نوايا مبيّتة لمحاولة الإطاحة به.

وهذا بيان الهلال، كما جاء: “سنة كاملة مرت على صدور قرار اللجنة الوطنية للتأديب و الروح الرياضية يوم 12 أكتوبر 2020 بمعاقبة هلال الشابة و رئيسها و كاتبها العام بسبب اللجوء إلى القضاء العدلي وهي التهمة التي إستهلكتها الجلسة العامة و عاقبت من أجلها هلال الشابة بتغييبه موسما كاملا عن النشاط …

سنة كاملة إستهلكتها الهياكل القضائية الرياضية التابعة لجامعة كرة القدم بعد ذلك فقط لتعيين جلسة إستئناف بعد مطالب عديدة من هيئة هلال الشابة …

سنة كاملة لم تكن كافية أيضا على ما يبدو ليتصل القضاء الرياضي في ملف لم يكن يحتاج إلى كل هذا الوقت من التمطيط و المماطلة بعد أن قررت اليوم 12 أكتوبر 2021 لجنة الإستئناف التابعة لجامعة كرة القدم تأجيل التصريح بالحكم في هذا الملف إلى يوم 16 نوفمبر القادم …

فهل هناك في مدارس التأويل مذهب واحد لا يقرأ في هذه المعطيات إستهدافا ممنهجا و نوايا سيئة مبيتة؟

فتعيين جلسة الإستئناف قبل أربعة أيام فقط من إنطلاق منافسات الموسم الجديد ثم تأجيل التصريح بالحكم إلى ما بعد خمسة أسابيع من بداية السباق كما أن تعمد التمطيط في آجال حسم هذا الملف بلا مبرر قانوني أو سند واقعي كلها مؤشرات توحي بأن هلال الشابة مازال موضوعا على خط الإستهداف في الموسم القادم وهو ما يحمل كذلك بقوة على الإعتقاد بوجود نية مبيتة للإطاحة بهذا الفريق و التنكيل به ليس لأنه إلتجأ إلى القضاء العدلي ولكن لأنه كسب كل معاركه في أروقة القضاء الرياضي الدولي “….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *