نادي المائة، أو ما يعرف بحكام اقتصاد العالم.، وهم مجموعة من رجال الأعمال فاقت ثروتهم الـ100 مليار دولار كان عددهم حتى يوم السبت الماضي 10 فقط، قبل أن ينضم حديثا للنادي رجل الأعمال والملياردير الهندي موكيش أمباني.

ويعتبر أمباني أغنى شخص في آسيا، ويعمل رئيسا لمجلس إدارة شركة “ريلاينس إندستريز” في الهند، وتبلغ ثروته الآن 101 مليار دولار، وفقا لمؤشر “بلومبيرج” للمليارديرات، بعدما زادت بمقدار 23.8 مليار دولار منذ بداية العام الجاري.

وانضم أمباني إلى أثرياء الولايات المتحدة أمثال جيف بيزوس وإيلون ماسك، في نادي الثروة الفائقة والتي تتجاوز 100 مليار دولار، وقد قفز ثمن سهم مجموعة إمبان إلى مستوى قياسي، يوم الجمعة، حسبما ذكرت وكالة “بلومبيرج”.

ويأتي ترتيب الأغنياء الذين تتجاوز ثرواتهم 100 مليار دولار كالتالي:

إيلون ماسك   222 مليار دولار

جيف بيزوس  191 مليار دولار

برنارد أرنو     156 مليار دولار

بيل جيتس    128 مليار دولار

لاري بيغ      125 مليار دولار

مارك زوكربيرج  123 مليار دولار

سيرجي برين 120 مليار دولار

لاري إليسون 108 مليار دولار

ستيف بالمر  106 مليار دولار

وارن بافيت  103 مليار دولار

موكيش أمباني  101 مليار دولار

الغريب في الأمر، أن جميع أعضاء القائمة من الأمريكيين باستثناء أرنو، وهو فرنسي، إلى جانب أمباني الهندي، كما أن جميعهم تقريبا جمعوا ثرواتهم من أعمال التكنولوجيا، باستثناء أرنو الذي يعمل في مجال السلع الاستهلاكية والموضة، وبافيت الذي تتنوع استثماراتهم في مجالات عدة.

أما أمباني، فقد ورث أعمال والده الراحل في عام 2005 لتكرير النفط والبتروكيماويات، وسعى منذ ذلك الحين، الهندي البالغ من العمر 64 عاما، إلى تحويل مجموعة الطاقة إلى عملاق لتجارة التجزئة والتكنولوجيا والتجارة الإلكترونية.

وحدة الاتصالات السلكية واللاسلكية الخاصة به، والتي بدأت خدماتها في عام 2016، هي الآن مقدم الخدمة المهيمن في السوق الهندي.

جمعت مشاريعه في مجال البيع بالتجزئة والتكنولوجيا نحو 27 مليار دولار العام الماضي، حيث باع حصصا لمستثمرين عالميين بينهم “فيسبوك” و”جوجل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *