قال هيكل المكي النائب عن الكتلة الديمقراطية والقيادي في حركة الشعب ورئيس لجنة المالية في برنامج ميدي شو اليوم الجمعة 16 أكتوبر 2020، إنّ تفاقم عجز الميزانية وبلوغه أكثر من 15 مليار دينار، إرث سنوات وحكومات، معتبرا أنّ تونس في وضعية صعبة وعلى حكومة الكفاءات المستقلة أن تجيب عن كيفية توفير هذه الأموال لتعويض هذا العجز .

وأكّد هلال أنّ الملامح الكبرى لميزانية 2021، لا حديث فيها عن تنمية أو تحسين للبنى التحتية وسط غياب تام للدولة المستثمرة، معتبرا أنه لا خطوات حقيقية وعملية للتقدم بالبلاد نحو مستقبل أفضل، بمثل هذه الميزانية، حسب قوله .

أما بخصوص اللجوء إلى طبع الأوراق النقدية كحلّ لسدّ العجز في الميزانية أجاب ضيف ميدي شو ”أستبعد أن يلجأ رئيس الحكومة إلى هذا الحل لأنّه أذكى من أن يوافق على مثل هذه الحلول التي ستورّط الدولة وستزيد من نسبة التضخّم”، متابعا ”لكن إن لم تجد الحكومة حلا سواه فيا خيبة المسعى وهنا على البرلمان أن يقوم بدوره الرقابي وأن لا ينحرف بالدولة إلى هذه الحلول الوقتية والهشة والخطيرة ”.

ودعا إلى سن عقد سياسي واجتماعي جديد، يشارك فيه كل من رئيس الدولة والأحزاب والكتل والمجتمع المدني ومنظمة الأعراف واتحاد الشغل للخروج بالبلاد من أزمتها الاقتصادية والاجتماعية، لتقوم الحكومة بعدها بالبحث عن شركاء جدد ولاتقتصر على ما هو تقليدي في علاقاتها الاقتصادية ويجب أن تكون شجاعة وتبحث عن مجالات جديدة.

واعتبر أنّ الحلول التقليدية لسد العجز لن تخرج البلاد من أزمتها وأنّه على رئيس الحكومة أن يكون خلاقا، ويطلب صراحة من الجميع أن يضحي دون استثناء بمن فيهم الحيتان الكبيرة ”ليصدّق الرأي العام ويدفع معك نحو الأمام عليك أن تكون صادقا وعادلا”.

وتابع ضيف ميدي شو ”هناك الكثير من الأموال في تونس و50 بالمائة من الاقتصاد التونسي موازي وهناك الكثير من الثروات قادرة الدولة أن تستغلها أفضل من بيع المؤسسات العمومية أو التداين أو طباعة الأوراق النقدية”.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *