تسلّمت وزارة الصحة صباح اليوم الجمعة، هبة فرنسية تتمثل في تجهيزات خاصة بالمراحل الأولية للتقطيع الجيني للفيروسات ومحاليل كيميائية لفائدة المخبر المرجعي للتحاليل بشارل نيكول وجهاز تنفس لفائدة قسم المساعدة الطبية الاستعجالية بالشمال الشرقي (Samu 01).

واعتبرت الدكتورة يسرى قرقني في أن الآلتين اللتين سيتم توجههما إلى مستشفى شارل نيكول، ستساهمان في تسريع عملية التقطيع الجيني لفيروس كورونا.

ومن جانبه، قال سفير فرنسا بتونس أدري بارون الذي أشرف على تقديم هذه الهبة إن هذه المساعدة تندرج في نطاق التضامن الفرنسي مع تونس، مؤكدا أن فرنسا كانت قدمت منذ ظهور الوباء في تونس عديد التجهيزات الطبية بقيمة جملية فاقت 3 مليون دينار.

وأشرف على موكب تسلم الهبة وزير الصحة فوزي مهدي ، بحضور المدير العام للصحة فيصل بن صالح والمديرة العامة للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية والطبيب الرئيس بقسم المساعدة الطبية الاستعجالية للشمال الشرقي (Samu 01) سمير عبد المؤمن.