أقرّ وزير الصحة فوزي المهدي اليوم الجمعة 23 أفريل 2021، بأنّ الكميات الحالية من التلاقيح التي وصلت إلى تونس لا تكفي لبلوغ هدف تلقيح 3 ملايين مواطن بحلول شهر جوان المقبل، وأفاد بوجود اتصالات مع المزودين لتوفير كميات كبيرة من التلاقيح.

 

وكشف أن الكميات من تلقيح سينوفاك الصيني انتهت تقريبا وبالنسبة لبقية انواع التلاقيح سبوتنيك وفايزر فأغلب الكميات المتوفرة الآن تخص الجرعة الثانية، معتبرا أن الاشكال ليس في نسق التلاقيح وانما في توفر الكميات اللازمة.

وأضاف بأنه في 26 أفريل الجاري ستصل تونس دفعة جديدة تقدر ب 215 ألف جرعة جديدة من نوع فايزر، في اطار مبادرة كوفاكس وكل أسبوع ستصل تونس دفعة بـ 80 الف جرعة فايزر في اطار صفقة تم ابرامها.

كما أقر الوزير في تصريح لموزاييك وجود تفاوت في نسب التلقيح بين الجهات، مشيرا إلى قرار الوزارة الترفيع في عدد المراكز وخلق آليات جديدة للتلقيح، خلال الاسابيع المقبلة.

وشدّد على أهمية مواصلة التسجيل في منظومة التلقيح لمعرفة العدد الاجمالي ومكان تواجد الراغبين فيه من جانبه، بيّن رئيس الحكومة هشام المشيشي في تصريح لموزاييك أنّ فيروس كورونا ينتشر بسرعة والحكومة تعمل على توفير التلاقيح، وأضاف أنّ الحكومة قامت بتقديم الطلبات للحصول على الملايين من الجرعات التلقيح ولكن هناك صعوبات في توفيرها من قبل المخابر المصنعة.

واعتبر أنّ توفير اللقاح يتطلب بالإضافة إلى المجهود الحالي مجهودا دبلوماسيا هاما، مجدّدا الدعوة للمواطنين للالتزام بتوصيات اللجنة العلمية نظرا لخطورة الوضع.

شارك :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *