أكد وزير الصحة الدكتور فوزي مهدي، اليوم الثلاثاء 13 أفريل 2021، لدى حضوره في جلسة استماع بالبرلمان في لجنة الصحة والشؤون الإجتماعية، أن الوضع الوبائي في تونس خطير هذه الفترة نظرا لارتفاع عدد حالات الإصابة ونسبة العدوى وعدد الوفيات.

وأضاف وزير الصحة أن نسبة إشغال أسرة الإنعاش  بلغت 90% في حين بلغت نسبة إشغال أسرة الأوكسجين 70%.

وتأتي هذه الجلسة في إطار المتابعة الدورية لمؤشرات الوضع الوبائي ومدى تقدم تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا.

وبخصوص بطء عملية التلقيح، أوضح فوزي مهدي أن هذا البطء يعود إلى تسجيل نقص في كميات التلقيح الموجودة لدى وزارة الصحة، مشيرا إلى أن الوزارة في انتظار وصول كميات جديدة من التلاقيح بمختلف أنواعها.

كما أشار فوزي مهدي إلى عدة نقائص تم تسجيلها في عمليات التلقيح خاصة فيما يتعلق بعمليات التأجيل، وهو ما خلق بعض التزاحم و الفوضى في عديد الأحيان، وأدى إلى دفع الوزارة إلى إلغاء إمكانية اختيار وقت الحصول على التلقيح وإجبار المستفيد من التلقيح بالوقت المحدد من منظومة “Evax”.

هذا ودعا وزير الصحة الدكتور فوزي مهدي جميع المواطنين إلى ضرورة الالتزام بإجراءات السلامة و الوقاية حفاظ على صحتهم و منعا لمزيد إنتشار الفيروس.

ويشار إلى أن وزارة الصحة، دعت يوم الإثنين 12 أفريل 2021، في بلاغ لها، كل من تصله دعوة لتلقي جرعة التلقيح الإلتزام بالتاريخ والتوقيت المحددين في الرسالة النصية، وذلك حرصًا على حسن سير عملية التلقيح ضد كوفيد-19 والتقليص في آجال الإنتظار في مراكز التلقيح.

وذكرت وزارة الصحة في بلاغها،  أن التقدم لتلقي التلقيح بعد التاريخ المحدد غير ممكن ويفضي آليا إلى تأجيله إلى موعد لاحق.

وللإشارة فإنه تم تسجيل 1079 حالة إصابة جديدة بالفيروس إثر إجراء 5238 تحليلا مخبريا.

وذكرت وزارة الصحة أن عدد الوفيات جراء فيروس كوفيد 19 ارتفع بهذا التاريخ أيضا إلى 9332 حالة وفاة، بعد تسجيل 39 حالة وفاة جديدة، وذلك إلى غاية يوم أمس الأحد 11 أفريل الجاري.

وبلغ عدد المتعافين في نفس التاريخ 226 ألفا و70 حالة من بين 272 ألفا و940 حالة حاملة للفيروس، بعد تعافي 1163 شخصا من هذا الفيروس.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *