أكّد وزير الصحة فوزي مهدي اليوم الثلاثاء 27 أفريل 2021 أنّ الوضع الوبائي في العالم حرج مبرزا انه تبقى من تبرعات حساب 1818 لمجابهة فيروس كورونا 30 مليون دينار وان صعوبة تعترض الوزارة في توفير التلاقيح.

وقال وزير الصحّة اليوم خلال جلسة عامة عقدت في البرلمان للنظر في مشروع قانون يتعلق بالموافقة على اتفاق القرض المبرم بين تونس والبنك الدولي للإنشاء والتعمير لتوفير تمويل إضافي لمشروع مجابهة كوفيد – 19 : “مشروع هذا القرض هو جزء من عدة سبل لتمويل حملتنا وحربنا على الجائحة مثل الحساب 1818 الذي تبرع فيه كل التونسيين وساعدونا حقيقة على اقتناء تجهيزات عديدة منها سيارات واسعاف واجهزة تنفس وتحاليل ووسائل الوقاية ..كلّ هذا صرف بصفة واضحة وننشره بصفة دورية على موقع الواب الخاص بالوزارة …صرفنا حوالي 205 ملايين دينار وبقيت لدينا الآن حوالي 30 مليون دينار ونرجو ان تمكننا من مواجهة الموجة الثالثة “.

وتابع “هذا القرض هو تمويل اضافي لقرض تحصلنا عليه من البنك الدولي بحوالي 18.3 مليون اورو مكننا من اقتناء عديد وسائل الحماية والتحاليل والآن نريد البقية وهي حوالي 82 مليون اورو لاقتناء التلاقيح ولتطوير منظومة شبكة التبريد والمساعدة التقنية وما الى ذلك في علاقة بحملة التلقيح”.

وبخصوص حملة التلاقيح قال الوزير ” عندما شرعنا في حملة التلقيح كان لدينا مركز جهوي بكل ولاية باستثناء ولاية مدنين الوحيدة التي كان بها مركزان واحد بمدنين واخر بجربة والآن بلغنا 44 مركزا بكل الجهات وسيتم في الاسبوع المقبل فتح 4 مراكز جديدة …تعترضنا صعوبة في توفير التلاقيح…نتحصل على التلاقيح عبر الشراءات المباشرة وقد تعاقدنا مع شركة فايزر للحصول على 4 ملايين جرعة حاليا ومع شركة سبوتنيك للحصول على 500 الف جرعة وتوجد ايضا منظومة كوفاكس التي وعدتنا بتوفير 4 ملايين و500 الف جرعة ..هناك صعوبة في التزود مع هذه المنظومة والحكومة بصدد اجراء اتصالات مع المنظمة العالمية للصحة حتى يتم التسريع في جلب الكميات التي وعدتنا بها كما ستوفر لنا المبادرة الافريقية كميات تلاقيح من فايزر وجونسون اند جونسون وتوجد كذلك الهبة الصينية والتلقيح الصيني التي وفرت لنا 200 الف جرعة ونحن نعمل على اقتناء 500 الف جرفة اضافية… الـ 44 مركزا تعمل حاليا 7 ايام على 7 واطارات الصف الاول مرهقة وتعمل في اطار التلقيح والتحاليل والتكفل بالمرضى “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *