قال وزير المالية الاسبق والاستاذ الجامعي المختص في القانون الجبائي والمالية العمومية، سليم بسباس، إن تونس ليست بمنأى عن شبح الافلاس بعد تخفيض ترقيمها السيادي من قبل وكالة التصنيف الائتماني الدولي موديز الى b3 مع آفاق سلبية

وأكد بسباس في تصريح لاذاعة موزاييك أن التدحرج نحو الانهيار أسرع مما نتصور ولابد من تداركه بمسار معاكس والتقدم نحو حل الاشكاليات الرئيسية وفي طليعتها الحوكمة والأزمة السياسية

وبين بسباس أن تخفيض الترقيم السيادي وضعية الاقتصاد والمالية العمومية التونسية ليست مسائل مستجدة على التونسيين حيث تمت مراجعة تصنيف تونس للمرة العاشرة على التوالي معتبرا ان تخفيض الترقيم بدرجة كان منتظرا لكنه لا يكتسي تغييرا نوعيا حيث بقيت تونس في نفس الدرجة المرتفعة المخاطر ولم يتم تصنيفها في الترقيم الأسفل وهو التغيير النوعي

وبين بسباس ان الترقيم الجديد لتونس يؤشر الى مستوى من المخاطر العليا في ظل اقتصاد فقد كل امكانية للثقة من قبل المستثمرين الاجانب والدائنين

واعتبر بسباس ان الافلاس هو مسار وليس وضعية داعيا الى التقدم خطوات لابعاده “لكن تونس وللاسف تتقدم نحو الاقتراض لابعاد شبح الافلاس غير ان هذا المسار الذي مضت فيه تونس منذ سنوات قربنا اكثر الى شبح الافلاس” وفق قوله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *