استقبل ميناء منزل بورقية (ولاية بنزرت)، حتى الآن، ثلاث بواخر محملة بـ18 الف طن من الامونيتر من ضمن 11 باخرة سيستقبلها الميناء لنقل حوالي 60 الف طن من هذه المادة الموردة من روسيا بما يساهم في فض اشكاليات الموسم الفلاحي الحالي.

وبينت وزيرة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، عاقصة البحري، في تصريح اعلامي بمناسبة زيارة عمل ادتها اليوم السبت، الى ميناء منزل بورقيبة، انه تم التنسيق مع وزير التجارة بشان تسعيرة الطن الواحد من مادة الامونيتر بكلفة 500 دينار واتخاذ ما يجب من اجراءات للضرب على ايدي المضاربين والمحتكرين الذين يعمدون الى الزيادة في الاسعار لتصل الى 800 دينار للطن، وفق تعبيرها.

وأكدت الوزيرة لدى متابعتها عمليات الانزال والتفريغ لإحدى البواخر المحملة بمادة الامونيتر الموردة، أهمية التنسيق بين مختلف الهياكل المسؤولة من مجامع مهنية وهياكل وزارة الفلاحة والمجمع الكيميائي من أجل ضمان حسن توزيع مادة الأمونيتر وبالتالي انقاذ الموسم الفلاحي خاصة مع عودة العمل بالمجمع الكيميائي بقابس وتحسن موسم الأمطار.

وقد سخرت مصالح الميناء وشركاؤها كل الإمكانيات اللوجستية والبشرية لتسريع عملية الإفراغ بمعدل 1500 طن يوميا وفق تاكيد مدير الميناء التجاري بنزرت – منزل بورقيبة، لطفي ساسي.

يشار إلى أنه تمت دعوة المجمع الكيميائي التونسي اثر جلسة عمل انعقدت يوم 7 سبتمبر 2020 لتوريد 60 الف طن من الامونيتر على ثلاث دفعات بنحو 20 الف طن من اجل توفير كل مستلزمات الانتاج وتغطية حاجيات المنتجين الفلاحيين من الاسمدة بما يضمن إنجاح الموسم الفلاحي 2020 /2021.

وجاءت هذه الدعوة في ظل الصعوبات، التّي يمر بها في تصنيع الأسمدة الفسفاطية وخاصة مادتي الامونيتر وثاني آمونيا الفسفاط (د.أ.ب) الضروريتين لموسم الزراعات الكبرى، أساسا، وبقية القطاعات الأخرى بسبب احتجاجات للمطالبة بالشغل اثرت على نسق الانتاج.

 

(وات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *