حمّلت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان وزارتي الداخلية والعدل مسؤولية وفاة سجين بالسجن المدني بصفاقس.

 

وقالت الرابطة في بيان أمس الخميس 4 مارس 2021  بخصوص وفاة الشاب عبد السلام زيان بالسجن المدني بصفاقس، إنها ستقوم بدورها كاملا  في تتبع الجناة بصفتها ونيابة عن عائلة الهالك.

وأوضحت الرابطة أن منطلق الأحداث كان مساء الاحد 28 فيفري 2021 حينما أوقفت دورية أمنية سيارة يركبها الهالك وشقيقه الأصغر وثلاثة من الأقارب حصلت خلالها مناوشة بين الأخ الأصغر واحد اعوان  الامن  وانجر عنه إيقافهما بمركز الامن.

وأضافت  الرابطة انه تم الاعتداء عليهما ومنع الدواء عن الهالك  الذي يشكو من مرض السكري ولم يتم تمكينه من الانسولين رغم مطالبته بذلك مما أدى إلى تعكر وضعه الصحي وصولا إلى الوفاة.

وذكر البيان إنه رغم علم مركزي الاحتفاظ بالمدينة والشيحية  والايقاف التحفظي بالسجن المدني بحاجة الهالك الى استعمال جرعات الانسولين التي وفرتها العائلة  الا ان المشرفين امتنعوا عن ذلك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *