أكّد الخبير المحاسب وليد بن صالح، خلال استضافته في برنامج “ميدي شو” اليوم 17 فيفري 2021، أنّ الأزمة السياسية الحاصلة في تونس هي المتسببة بشكل مباشر في تأزم الوضع الاقتصادي والاجتماعي.

وقال: “أين الشعب التونسي في ظلّ ما يحصل.. لا أعتقد أنّ الطبقة السياسية تفكّر في مصلحة الشعب التونسي”.

ووصف بن صالح الوضعية الحالية للبلاد بـ “الكارثية”، مشيرا إلى أنّ المحكمة الدستورية، لا يمكنها أن تحلّ الأزمة، وهي فقط تكريس لتطبيق الدستور الذي يتضمن عدّة ثغرات، وفق قوله.

وأكّد أنّ الحكومة الحالية لا تملك برنامجا ولا رؤية واضحة، يمكن أن تساعد البلاد من الخروج من الأزمة الاقتصادية.

ودعا بن صالح إلى حلحلة الأزمة بطريقة توافقية تفضي إلى حلّ جذري للأزمة السياسية، وإلاّ فإنّ الشعب سيثور على جميع السياسيين، وفق تعبيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *