أفاد رئيس الجمعية التونسية للسلامة الصحية والبيئة، الدكتور يامن العائد، اليوم السبت 24 أفريل 2021، خلال تدخله في برنامج إكسبراسو ويكاند، بخصوص تسجيل 107 حالة وفاة في تونس جراء الكوفيد 19، أن هذا الرقم مفزع، مبينا أن أكثر من 100 عائلة تونسية فقدت شخص منها، وهذا ما يجعل الوضع الحالي صعب معنويا وماديا، حسب تعبيره

وأكد يامن العائد أنه يجب على الدولة التونسية إعلان حالة طوارئ صحية، وفتح كل أقسام المستشفيات أمام مرضى الكوفيد، وذلك لتحفيف الضغط على أقسام الاستعجالي، مبينا أنه يجب كذلك تسخير المصحات الخاصة، والتكثيف من التحاليل اليومية إضافة إلى تركيز مستشفيات ميداينة وعسكرية في كل ولاية، وفق قوله

واعتبر العائد أن 107 حالة وفاة يمثل أكبر عدد وفيات مسجّل في إفريقيا خلال هذه الفترة، وتونس حاليا أعلى دولة في إفريقيا من ناحية نسبة الوفيات جراء فيروس كورونا، مشيرا إلى أن هذا الرقم يدل على أن تونس  في أوج الموجة الثالثة، حسب تعبيره

واشار إلى أن هناك استهتار كبير لدى المواطنين، إضافة إلى ضعف الحكومة وعجز وزارة الصحة على إيجاد حلول حينية، مضيفا أنه عندما تلتقي حكومة فاشلة مع قرار علمي ضعيف فالنتيجية تكون وضع وبائي كارثي، حسب توصيفه

وبين يامن العائد أن تونس حاليا بدون كميات كبيرة من التلاقيح والدولة عاجزو على توفير التلاقيح، موضحا أن عدد المسجلين بلغ تقريبا مليون و250 ألف مواطن، والعدد الإجمالي للتلاقيح 280 ألف تلقيح، أي بنسبة 2.3 بالمئة، وهذه النسبة مقارنة بالعديد من البلدان الإفريقية تعتبر نسبة ضعيفة جدا

وأكد رئيس الجمعية التونسية للسلامة الصحية والبيئة أن عدد الملقحين بالجرعة الثانية بلغ 54 ألف، أي على كل ألف تونسي هناك 4 أشخاص تلقوا الجرعة الثانية، وهذه من أضعف النسب في دول العالم، وفق قوله

وأبرز ضيف البرنامج أن الحكومة التونسية تجاوزتها الأحداث، وعلميا الحجر الصحي الشامل من أفضل الحلول لكسر حلقات العدوى والتخفيض من ضغط الوباء في البلادن ولكن منطقيا لا يمكن تطبيقه في تونس، لأن الوضع الاقتصادي والاجتماعي متردي، والحكومة ضعيفة على تطبيق هذا الإجراء، حسب قوله

وأضاف يامن العائد أن المواطن التونسي أصبح غير منضبط للإجراءات التي تتخذها الحكومة، حسب تعبيره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *