استنكرت القيادية في حركة النهضة الإسلامية والنائبة في البرلمان،  يمينة الزغلامي،  في تصريح لراديو ”إي أف أم” اليوم الأحد 25 جويلية 2021، الإعتداءات التي طالت مقرات حركة النهضة في العديد من الولايات التونسية بعد أن اندلعت موجة متزامنة من الإحتجاجات صباح اليوم.

الزغلامي أدانت حملات التشويه المتواصلة ليلا نهارا ضدّ النهضة وقياداتها ونفت أن يكون لأيّ نائب في النهضة ملفّ فساد أو تلاعب، وأشارت قائلة ”رضينا بالهم والهمّ ما رضي بنا ”.

وأشارت يمينة الزغلامي أنّ حركة النهضة على ضوء الأحداث الأخيرة والأوضاع التي وصلت لها البلاد، من الممكن أن تدعو إلى انتخابات تشريعية ورئاسية سابقة لأوانها ومن الممكن أن تتحوّل إلى حزب معارض ”حتى قبل الإنتخابات” وفق تصريحها. وتابعت أنّ النهضة بذلك ستُعطي فرصة للتونسيّين كي يحكُمهم أشخاص آخرون ليُقيّموا بعد ذلك.

”إمكانية أن تخرج النهضة للمعارضة قبل الإنتخابات السابقة لأوانها كبيرة جدا” أفادت الزغلامي مؤكّدة أنّ العديد من القيادات داخل النهضة مع هذا الخيار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *