بطريقة شبيهة بما حصل في جلسة أداء قسم برلمان 2014 حين إنتحل شخص صفة النائب مبروك الحريزي وأدى اليمين مكانه، ظهر شخص مجهول الهوية هذه المرة في جلسة آداء رئيس الجمهورية قيس سعيد اليمين، وكان جالسا بين النواب.

وباتصال موزاييك بالمكلف بالإعلام في مجلس نواب الشعب حسان الفطحلي، أكد أن إدارة المجلس فتحت تحقيقا منذ تاريخ 23 أكتوبر 2019  يوم الجلسة العامة، على خلفية تعمد النائب محمد عبد اللاوي عن دائرة سيدي بوزيد ادخال مواطن اصطحبه معه إلى مقر المجلس، وشدد الفطحلي على أنه ورغم محاولة الحيلولة دون ذلك، فقد أصر النائب على إدخاله عنوة.

وأوضح أن أعوان إدارة  المجلس تفادوا التشويش على خطاب الرئيس قيس سعيد حتى لا تحدث فوضى داخل قاعة الجلسات العامة.

يذكر أن النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب، يمنع إصطحاب مرافقين إلى قاعة الجلسات العامة، ويُضبط الحضور داخلها بقرار من رئيس المجلس أو بقرار من مكتبه.

 

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: