محافظة شرطة تونسية محل اشادة من قبل الأمم المتحدة

2

أشادت منظمة الأمم المتحدة بجهود المرأة في مهمات حفظ السلام، مستحضرة تجربة التونسية نادية خليفي، ضابطة حفظ السلام في بعثة الأمم المتحدة في جمهورية إفريقيا الوسطى.

وقالت المنظمة في تقرير نشرته على صفحتها الرسمية إن نادية خليفي، وهي محافظة شرطة من الصنف الأول تقضي نحو العامين في إفريقيا الوسطى، وأنها تعمل رئيسة موظفي الفرقة الميدانية المشتركة في العاصمة بانغي، وهو عمل إداري ولوجستي، كما تقول، يتطلب أحيانا الخروج إلى الميدان.

وذكرت المنظمة أن نادية خليفي تركت أطفالها الثلاث في تونس من أجل تلبية نداء الواجب.

واشارت الى أنها ذهبت إلى إفريقيا الوسطى من أجل التضحية ومن أجل بلدها والمساهمة في إحلال السلام في هذا البلد، ناقلة عنها قولها : “هذا أمر أفتخر به حتى وإن بعدت عن أولادي وعائلتي وأهلي في شهر رمضان، فأنا هنا للقيام بواجبي على أتم ما يكون”.

واضافت أن لمشاركتها في بعثة سلام أممية سببا موضوعيا يتمثل في المساهمة في حفظ السلام بهذا البلد ومساعدة المدنيين الضعفاء الذين هم أكثر عرضة للخطر، بالإضافة إلى سبب شخصي قالت انه “يتمثل في إثراء التجربة الذاتية من خلال التعامل مع مختلف الجنسيات وتمثيل بلدها أحسن تمثيل”.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: