هل هي الميزوجينيا: موجة الاستقالات الجماعية لاسقاط رئيسات بلديات !

هل هي الميزوجينيا: موجة الاستقالات الجماعية لاسقاط رئيسات بلديات !

 تتالت في الاونة الأخيرة استقالات في صفوف عدد من اعضاء المجالس البلدية وخلف البعض منها حلها والاعداد للانتخابات جزئية . واللافت ان الاستقالات الجماعية تمت في مجالس تترأسها سيدان بشكل أغلبي اذ أنه من مجموع 7 مجالس بلدية أعلن عن تقديم أعضائها استقالات جماعية هناك بلديتان فقط يترأسهما رجال هما بلديتا السرس وسوق الجديد فيما يترأس البقية سيدات (5) وكلهن من حركة النهضة باستثناء بلدية فقط ، وبما أن اغلبية الاستقالات الجماعية استهدفت سيدات فان طرح سؤال حول وجود دوافع ميزوجينية وراءها يبقى مشروعا.

وأرجع المستقيلون من مجالس بلدية تتراسها نساء  قرارهم الى “عدم القدرة على التواصل والتنسيق مع رئيسات البلديات المعنية بالاستقالات” .

وفي سجل الاستقالات ، نذكر أن أعضاء المجلس البلدي بباردو قدموا استقالتهم احتجاجاً على ما اعتبروه سوء تصرف وشبهة فساد رئيسة البلدية زينب بن حسين عن حزب النهضة واستحالة العمل معها، .

وقدم 15 عضوا من المجلس البلدي بنعسان استقالة جماعية إلى والي بن عروس بسبب ما أسموه بـ ” انسداد افق التفاهم مع رئيسة المجلس البلدي” سعيدة الزوايدي عن حركة النهضة متهمينها بـ”التعسف في القرارات والتفرد بالراي وعدم تنفيذ قرارات المجلس وتهميش اعضاء المجلس” إلى جانب “عدم الالتزام بالمحاضر الرسمية وعدم امضائها ونشرها”.

واتهم المستقيلون رئيسة المجلس بالاستحواذ على سيارتين اداريتين للاستعمال الشخصي رغم عدم موافقة المجلس على منحها سيارة بسبب ضعف الميزانية .

ويوم أول امس قدم 7 أعضاء من مجموع 12 عضوا بـالمجلس البلدي ببهرة المستحدثة والتابعة لولاية الكاف مبرزين ان سببها ” تفرّد رئيسة البلدية بالرأي في اتخاذ القرارات”. ورئيسة البلدية هي لمياء المناعي وترشحت عن حركة النهضة .

إلى ذلك قدم 20 عضوا من المجلس البلدي بسكرة استقالتهم يوم الاثنين 29 أفريل 2019، إلى والي أريانة مختار النفزي.

وتعود اسباب الاستقالة الى ما أسماه المستقيلون بـ” استحالة العمل مع رئيسة البلدية فيروز بن جمعة ( حركة النهضة) التي تتفرد بالرّأي ولا تشرّك أعضاء المجلس البلدي في اتخاذ القرار علاوة على عدم تنفيذ البرامج التي وعد بها المجلس البلدي المواطن من تهيئة الطرقات وإيقاف البناء الفوضوي”.

وكان أعضاء المجلس البلدي بجبنيانة من المنتمين لقائمتي حركة النهضة وحركة نداء تونس وعددهم 15 عضوًا، (8 عن النهضة و7 عن نداء تونس) قد قدموا  استقالة جماعية من المجلس البلدي احتجاجًا على ما اعتبروه “سلوك وممارسات رئيسة المجلس جودة الزغيدي”.

يذكر أن عدد النساء رئيسات البلديات بتونس يبلغ 68 رئيسة بلدية اي بنسبة 19.5 بالمائة من جملة رؤساء البلديات المنتخبين خلال الانتخابات البلدية الأخيرة، وفق ما صرحت به وزيرة المراة والاسرة والطفولة وكبار السن نزيهة العبيدي  .

 

annaharnews

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: