حول مغالطات بن علي في الرسالة المسمومة

حول مغالطات بن علي في الرسالة المسمومة

بقلم: شكري بن عيسى (*)

كم قتل بن علي من مئات ان لم تكن الاف.. وكم شرد ودمر من عائلة ونفى وهجّر من صغار وكبار.. وكم عذّب ونكّل وحتى اغتصب وذلّ من شخص.. الاكيد أن الرقم المباشر يقارب المائة الف.. فهناك عائلات برمتها تم سحقها وابادتها.. واليوم يخرج علينا (ان صدق ما نقل) بانه يحب البلاد كما لا يحب البلاد احد..

لسنا لا انسانيين ولا ادميين ان قلنا لا تهمنا صحته فهذا شأنه.. فهو لم يرأف بأحد ولم يشفق على احد وداس كل قيم الانسان.. فهو اولا ورئيسيا وهو ما تغاضى عنه الاعلام الفاسد مطلوب للعدالة.. بل مجرم صادرة في حقه عشرات الاحكام بالادانة.. وفي شأنه عديد بطاقات الجلب الدولية.. ومع ذلك يخرج مزيفا كل الحقيقة وكانه مواطن وزيادة صالح ومحب لوطنه..

وطنه الذي دمره على عشرات السنين وترك فيه نسبة امية تساوي ربع البلاد.. ونسبة فقر ايضا متعدد الابعاد تساوي ثلث السكان.. وجهات مهمشة ما تحت تحت خط الفقر والاقصاء الممنهج.. ونظام تربوي منهار لا ينتج سوى العقم والجمود.. واستباحة لكل اراضي الدولة وفساد لا سابق له.. وحتى السيادة التي يتحدث عنها فقد سلمها للموساد الذي صار يرتع ليلا نهارا عندنا..

انتهى بكلامه عن العودة وبصيغة التأكيد.. وطبعا هذا لن يكون الا في نطاق العدالة والقضاء للمحاسبة والمحاكمة.. فلست انت من يفرض عودته اللهم تحدي للقضاء والقانون والدولة ودعوة للعصيان.. وانتهى ايضا بحديث عن “الاخلاص” للوطن طيلة خمسين عاما.. وانه “مع” الشعب “قلبا وقالبا” وانه يتمنى “الخير” و”الامن والاستقرار والنماء” لتونس.. بعد ان هلك فيها الحرث والنسل ولم يبق فيها شيئا..

محاولا تمرير ان صفته هي “رئيس سابق” لمحو كلمة.. “رئيس مخلوع” وهو اصلا ليس رئيسا لانه جاء بانقلاب وثبت تزييف كل الانتخابات التي صعدته.. وبالفعل هذه الرسالة كلها مغالطات وسم في الدسم.. مع ادعاء بانه حريص على حماية البلاد وانقاذها من الوضع الاقتصادي.. وفي نفس الوقت طامسا كل اثر لقيام ثورة عارمة كانت في وجهه وعلى نظامه الاستبدادي الفاسد.. اسقطه فيها شباب الجهات الذي خرج بمئات الالاف ان لم يكن بالملايين..

فقط حول المرض شفى الله جميع من في الارض دون استثناء.. لكن مئات الالاف مرضى في هذا البلد ينتظرون عشرات مليارات الدولارات التي نهبها.. التي فر بها وترك نظام صحي لا ينتج سوى الموت في اغلبه.. فلو يرجع عشرات مليارات الدنانير التي فر بها فذلك ايضا فيه انسانية رهيفة.. وحبذا لو ينتبه اليها بعض اصحاب القوب المشفقةالرقيقة على المخلوع ولم تر معاناة الاخرين..

(*) قانوني وناشط حقوقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: