Skip to content

ماذا يحدث في بلدية منزل بورقيبة ؟ هل أصبح المستقلون نقمة على أهلها !؟

“دوار ابيك رابح” بمعتمدية منزل بورقيبة، حي يعاني متساكنوه من تردّي حالة الأنهج وغياب قنوات الصرف الصحي الأمر الذي بات ينبؤ بكارثة صحية.

في الآونة الأخيرة سادت حالة من الغضب و الاحتقان صفوفَ أهالي منطقة الشلاغمية ببلدية منزل بورقيبة وذلك بسبب تعطيل المقاول عن الانطلاق في أشغال تهيئة الطرقات و مدّ قنوات الصرف الصحي بحي “دوار ايبيك رابح” من طرف بعض المستشارين البلديين المستقلين الذين تكررت تدخلاتهم و تعمّدهم تعطيلَ المشاريع البلدية الأمر الذي دفع بتوتير الأجواء داخل المجلس البلدي و استحالة العمل على تنفيذ المشاريع، بحسب ما نقله متابعون لسير العمل البلدي بالجهة.

أطراف عدّة أكدت تدخل بعض المستشارين المستقلين، الذين ينادون في العلن بتطبيق القانون، لتعطيل انطلاق مشروع استوفى كل اجراءاته منذ سنوات وانتظره ابناء المنطقة المهمشة بفارغ الصبر. هذه المجموعة من المستقلين خيّرت أن تكون حجرعقبة أمام تحقيق انتظارات المواطنين لتحسين أبسط مقوّمات العيش في الحي المذكور بل و عمدت إلى حرمانهم من ابسط حقوقهم.

من جانبهم عبّر نشطاء و متابعون للشأن البلدي بالجهة عن أسفهم الشديد للانحدار الخطير لمسار تسلكه بعض المجالس البلدية بسبب وجود مستشارين لم يلتزموا بالقسَم الذي أدّوه وأعلوا فيه مصلحة المواطن فوق كل حساباتهم الضيقة.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: