بوحجلة: فتح بحث لكشف ملابسات وفاة مواطن في ظروف غامضة داخل مركز شرطة…

بوحجلة: فتح بحث لكشف ملابسات وفاة مواطن في ظروف غامضة داخل مركز شرطة…

تعهدت فرقة مكافحة الإجرام بين عروس التابعة للحرس الوطني بالبحث والتحري في ملابسات وفاة بائع الخضر والغلال التي جدت أمس اثر تعكر حالته الصحية داخل منطقة الشرطة ببوحجلة أثناء تحرير محضر بحث ضده ونقله إلى المستشفى بواسطة سيارة الإسعاف وذلك بإذن من النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بالقيروان.

وأجريت يوم أمس السبت التحاليل اللازمة بقسم التشريح بالمستشفى الجهوي القيروان في انتظار صدور نتائج التقرير النهائي من قبل مخابر التحاليل بولايات سوسة والمنستير وتونس الذي يستغرق بضعة أيام أخرى، حسب مصدر طبي لموزاييك.

يذكر أن بعض الأحزاب السياسية أصدرت بيانات اتهمت فيها بشكل مباشر أعوان الأمن بالاعتداء بالعنف على بائع الخضر والغلال داخل مركز الشرطة مما أدى إلى وفاته، وحملت المسؤولية إلى الحكومة واعتبرتها جريمة نكراء وطالبت بفتح تحقيق جدي للوقوف على ملابسات الوفاة ومحاسبة الجناة.

من جهة أخرى، نفت المصالح الأمنية بالجهة رواية الإعتداء بالعنف وأكدت أن المتوفي قام بالتهجم على أعوان الشرطة البلدية بعد تحريرهم محضر ضد شقيقه الذي تعمد الانتصاب الفوضوي بالطريق العام لبيع الخضر والغلال،  ثم لحق بهم إلى مقر المنطقة وباستشارة النيابة العمومية أذنت بالاحتفاظ به وسماعه في محضر بحث بسبب التهجم على موظف عمومي أثناء أداء مهامه.. فأغمي عليه داخل المركز وتم الاتصال بسيارة الإسعاف ونقله إلى المستشفى المحلي ببوحجلة أين تم تحويله مباشرة إلى المستشفى الجهوي بالقيروان الا أنه توفي قبل وصوله.

ونفت السلطات الأمنية قطعيا رواية الإعتداء عليه بالعنف معتبرين أن بعض الأطراف السياسية تحاول تأجيج الوضع واستغلال الحادثة سياسيا والتحريض ضد أعوان الأمن بالرغم أن الأمر لدى القضاء.

وقد خلفت حادثة الوفاة حالة من الاحتقان والتوتر في صفوف أقاربه وعمدوا مساء يوم أمس على الاحتجاج أمام مركز الشرطة وحرق العجلات المطاطية مطالبين بكشف الحقيقة متهمين أعوان الأمن بالاعتداء عليه بالعنف.

يذكر أن المتوفي عمره 56 سنة ويعاني مرض مزمن على مستوى القلب وما تزال الأسباب الحقيقية لوفاته مجهولة في انتظار ما ستكشف عنه الأبحاث ونتائج التقرير النهائي للطب الشرعي.

annaharnews

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: