Skip to content


الحوار الكامل لأستاذ القانون الدستوري قيس سعيد المترشح للرئاسية

2024

أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد الذي تقدمه نتائج سبر الاراء في المرتبتين الاولى والثانية ، في حواره يقدم لمحة عن برنامجه وعن مواقفه من مختلف القضايا المطروحة.

ما هو برنامجك الانتخابي ؟
حملتي الانتخابية لن تكون بالشكل التقليدي والمعهود ولن أطلب من الناخبين التصويت لفائدتي طرحت مشروعا منذ سنة 2011 ثم اعدت طرحه سنة 2013 تحت عنوان” من اجل تأسيس جديد” لان القضية في التأسيس ،يجب ان يكون هناك فكر سياسي جديد يترجمه نص دستوري بالفعل جديد .
هذا يعني انه في صورة انتخابك رئيسا للجمهورية ستطرح تنقيحا للدستور؟
نعم والتعديلات ستشمل ان يكون البناء قاعديا ينطلق من المحلي نحو المركز.
ما هي تعديلاتك المقترحة ؟
اقترح انشاء مجالس محلية في كل معتمدية وعددها 265 بحساب نائب في كل معتمدية ويتم الاقتراع بالأغلبية على الافراد ولا يتم قبول الترشح من قبل الهيئة المعنية الا بعد تزكية المترشح من قبل عدد من الناخبين والناخبات مناصفة حتى يكون مسؤولا امامهم وأيضا حتى يتم تجنب الترشحات الهامشية وهذا في اعتقادي المعنى الحقيقي للتناصف والمجلس المحلي يتكون مثلا من 10 اعضاء الى جانب الاعضاء المنتخبين يضم تمثيلية لاصحاب الاعاقة ويضم مديري الادارات المحلية ان وجدت في المعتمدية بصفتهم ملاحظين لانه ليس لهم الحق في التصويت الى جانب هؤلاء المشرف على الامن في المعتمدية لا يتم تعيينه الا من قبل الادارة المركزية و بعد تزكيته من الاغلبية المطلقة من الاعضاء المنتخبين في المجلس المحلي الذي يتولى وضع مشروع التنمية في المعتمدية. بعد ذلك يتم الاختيار بالقرعة على من سيتولى تمثيل المجلس المحلي في المستوى الجهوي. مثلا ولاية تعد 10 معتمديات 10 اعضاء عن كل مجلس محلي يتم الاختيار عليهم بالقرعة ولكن يجب ان تكون المدة محددة حتى يكون هناك نوع من الرقابة الداخلية والمجلس الجهوي في مستوى الولاية بخلاف الاعضاء المكونين من المجالس المحلية يتكون أيضا من كل مديري الادارات دون ان يكون لهم الحق في تصويت يقدمون برامج ويتم التأليف بين مختلف المشاريع التي تم وضعها على المستوى المحلي يعني ما يوضع من مشاريع ينبع من الارادة الشعبية ووكالة النائب على المستوى المحلي يجب ان تكون وكالة قابلة للسحب .
ماذا عن البرلمان والانتخابات التشريعية … هل تقترح الغاءها ؟
يتم التصعيد من المجالس المحلية الى الجهوية ثم الى البرلمان.
يعني في صورة فوزك في الانتخابات الرئاسية ستحذف الانتخابات التشريعية ؟
نعم حتى يصير المركز تأليفا لمختلف الادارات المحلية التي يتم التعبير عنها بالشكل الذي اقترحت … بالنسبة للمجلس التشريعي بباردو أقترح ان يكون به 265 عضوا، بالنسبة للخارج يتم الاقتراع على ما يسمى بالقائمات المفتوحة.
حتى نلخص هذا المشروع، بانتخابك ستكون هناك فقط انتخابات رئاسية ومحلية في سنة 2024؟
هناك انتخابات محلية تنتخب منها مجالس محلية وبالاقتراع يتم تشكيل مجلس جهوي ويتم اختيار نواب باردو من المجالس المحلية ولن تكون هناك انتخابات مباشرة لبرلمان باردو هناك تصور جديد.
يعني الانتخابات التشريعية لن تكون موجودة في انتخابات ما بعد توليك الرئاسة في صورة فوزك بها؟
نعم الانتخابات ستكون من المحلي للمركز.
لكن التوجه العام في العالم هو التقليص في عدد ممثلي الشعب بالبرلمان ؟
هذه كذبة كبيرة … الديمقراطية النيابية في الدول الغربية نفسها أفلست وانتهى عهدها .
هناك تناقض واضح في حديثك ، لكن فلنبق في الاهم … اصلاحاتك السياسية هل ترى انها قابلة للتنفيذ ؟
نعم قابلة للتنفيذ حتى ترتقي ارادة الامة الى مستوى امانيها ، انتهى عهد الاحزاب .الشعب صار يتنظم بطريقة جديدة انظروا ماذا يحدث في فرنسا بالسترات الصفراء وفي الجزائر والسودان .. الاحزاب مآلها الاندثار مرحلة وانتهت في التاريخ.
دور الاحزاب انتهى وفق تقديراتك، ما هو البديل عنها للتنظم السياسي ؟
هناك امكانيات اخرى مختلفة تماما… لا يمكن أن ابيع الوهم ، الاحزاب ماذا تعني جاءت في وقت معين من تاريخ البشرية … بلغت اوجها في القرن الـ19 ثم في القرن 20 ثم صارت بعد الثورة التي وصلت على مستوى وسائل التواصل والتكنولوجيات الحديثة احزابا على هامش الدنيا في حالة احتضار ربما يطول الاحتضار لكن بالتأكيد بعد سنوات قليلة سيتنهي دورها .
هل سيكون الغاء الاحزاب من بين اصلاحاتك السياسية ؟
لا لن الغيها.. التعددية ستبقى قائمة الى أن تندثر وحدها.
اذن كيف ستتعامل مع الاحزاب الحاكمة إن فزت في الرئاسية ؟
سأتعامل معها بمقتضى القانون ، لو كانت الاحزاب قادرة حقيقة وفاعلة لقادت هي الانفجار الثوري الذي عاشته تونس ودول اخرى كفرنسا وبلجيكا وهولندا … لكانت هي التي قادت الحراك الشعبي ، نحن دخلنا مرحلة جديدة من التاريخ.
ماذا تسميها ؟
الانتقال الثوري الجديد.
الاحزاب عاجزة عن القيادة ، هل ستقود انت اذن هذه المرحلة الثورية ؟
لا، سيقودها الشعب هل ان التونسيين اليوم يقرؤون البرامج الانتخابية … وما هي هذه البرامج الانتخابية التي نستمع اليها كل يوم في وسائل الاعلام ؟
هل المشكل في الاحزاب ام في التونسيين الذين لا يقرؤون ؟
لا… مشكل الاحزاب انتهى دورها.
تصر على مهاجمة الاحزاب لان جزءا من وجودك السياسي مبني على فكرة ضرب الاحزاب ومنافسيها ومرشحيها ؟.
لا تتحدثي عن المنافسة … لست منافسا لاي كان ولست في سباق مع أي طرف.
لكن معنى الانتخابات سباق ومنافسة ؟
ليست سباقا ، اطرح فكرا معيّنا ان قبله الشعب قبله وان رفضه رفضه وهو حرّ في اختياره ولا اطمح مطلقا وكلمة طموح لا تعنيني اطلاقا .
اليس هذه بشعبوية استاذ سعيد ؟
ما معنى شعبوية ؟
ان تتكلم كلاما ليس له أي معنى ؟
فيه كل المعاني هذه الكلمة تستعمل دون العودة الى اصولها ومعانيها الحقيقية.
انت متهم بالشعبوية … ؟
لا لا … يقولون ما يريدون لانهم لا يعرفون ما يقولون اصلا ، اترشح وأنا مكره على ذلك قال تعالى “كتب عليكم القتال وهو كره لكم”.
تُشبه الترشح للانتخابات بالقتال ؟
المسؤولية هي كره … حينما تقف على جبهة القتال كالجندي …لا يحب ان يقتل لكن كتب عليه ان يقاتل… العملية بالنسبة لي ليست طموحا شخصيا … طموحي علمي فقط.
من بين الانتقادات التي توجه اليك مسارك المهني المتواضع … كيف ترد على مثل هذه الانتقادات ؟
اعرف من يقف وراء ترويج هذه الاكاذيب لكني لن أرد على الاساءة بالإساءة رغم أنّه يمكن لي أن اردّ واعرف الاسماء واعرف من تجرأ وافترى بالاسم … انا بدأت التدريس سنة 1985 بكلية الحقوق بتونس ثم بكلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بسوسة وتوليت ادارة قسم القانونية بالنسبة لدرس القانون الدستوري الذي انطلقت في تدريسه سنة 1991 بتدخل من اطراف منهم الوزير ثمّ تمت نقلتي الى كلية العلوم القانونية بتونس سنة 1998 دون علمي بناء على طلب عدة اطراف وبناء على قرار وزير التعليم العالي الدالي الجازي ولما سمع رئيس الجامعة وقتها وهو وزير اليوم في الحكومة بأنه تمت نقلتي طلب مني ان ارفضها.
من هو هذا الوزير … عبد الكريم الزبيدي ؟
نعم طلب مني رفضها وطلب ان اتراجع عن النقلة واذكر ان الزبيدي قال لي يومها لن نخرج من سوسة الا معا وهذا في الواقع اكرام لي.
هل انت استاذ تعليم مساعد ؟
لا اريد ان احدثك عن الاطروحة لأنه أمر مؤلم ، لا اريد ايضا ان اتحدث عن هذه المسألة لأن فيها اساءة ستمس من بعض الاشخاص وما قدمت من تصورات جديدة ومن بحث واعادة البحث في عدد من المفاهيم المستقرة يكفي دليلا على اني ساهمت ولو قليلا في تطوير مادة القانون الدستوري بعض النصوص القانونية منها غير المعروفة اخرجتها لاول مرة في التاريخ وكان ذلك سنة 1986 ومع ذلك تم السطو عليها من قبل البعض.
هل هم من خبراء القانون الدستوري المعروفين ؟
لا اريد ان اذكر أسماء ولن اجيب.. تم السطو عليها.
هل هم من المعروفين على الساحة .؟
لن اجيب ، ممن يتم السطو ؟ طبعا من لهم نفس الاختصاص … مؤلمة جدا القصة … مجهوداتي تم السطو عليها ، لدي بحث في اطار اطروحة حول لفظ الدستور بقيت سنوات وانا ابحث عن اصول الكلمة في لغات متعددة كمن يقتفي اثر الطير في السماء ، هو يعود الى اللغة الفهلوية وكيف ظهر في ظل الساسليين في الديانة الزراشستية وكيف انتشر في بعض اللغات الاخرى وجزء من الاطروحة موجود ، هذا كان في المقدمة وجاهز ولكن اترك لك ان تضعي النقاط متتالية…
بأية شرعية تقدم طرحا سياسيا تسميه بالثوري رغم أنه لم تكن لك أية مواقف طيلة نظام بن علي ؟ 

من من الاساتذة الجامعيين كانت له مواقف ؟ واين كانت تنشر ؟..

 هناك كثيرون صدحوا باصواتهم ، انت لم تكن منهم ؟
انا رفضت عديد المناصب ، مستشار ورئيس ديوان ، فيفري 2011 طرحت علي مناصب… رفضت منذ 1988 مسؤولية معينة في جويلية 1988 لم تكن لدي سيارة عدت على متن الحافلة 28 واشعر بالحرية لأني قلت “لا” يوم كان البعض ممن يظهرون اليوم في وسائل الاعلان يتمنون الاقتراب من دائرة القرار ، تعرضت لتضييقات.
ما هي هذه التضييقات ؟
تم منعي من الحصول على جواز السفر دون ان أعرف الاسباب وتدخل عبد الفتاح عمر لاستعادة جوازي… لا أدعي انني كنت من المناضلين وسنة 2011 اردت ان اساهم في المسيرة في الانفجار الثوري غير المسبوق الذي عاشته تونس ويريد البعض تسميته بالانتقال الديمقراطي ،وانتبهت وقتها لمؤامرات تحاك لتونس.
اعربت عن نيتك الترشح منذ 2011 ولم يبزغ اسمك وتتحول الى مرشح جدي الا سنة 2019 … ماذا تغير اليوم وهل هناك ماكينة ما تقف وراءك ؟
ارفض التمويل من الداخل والخارج وحتى مليما واحدا رغم ضيق ذات اليد ولا ماكينة ولا آلة تقف ورائي.
طيب ماذا تغير حتى تتعزز حظوظك بهذا الشكل ، طبعا وفقا لما تقدم نتائج سبر الاراء ؟
في 2011 لم تكن انتخابات التأسيسي تعنيني  وفي 2014 كانت الامور محسومة وحتى بعض النصوص القانونية الدستورية تم وضعها على مقاس التوازنات الموجودة في الحوار الوطني وكنت اعلم مسبقا ما هي النتيجة ،المواقف التي اتخذتها كان لها اثر لدى عموم التونسيين .
طيب فلنستعرض هذه المواقف ، كنت مع التنصيص على الشريعة كمصدر للتشريع في الدستور ؟
لا … ليس هذا تحديدا … الامر يتعلق بالفصل الاول في الدستور، وذلك الفصل كانت الصياغة في دستور 58 للمرحوم علي بلهوان وليس لبورقيبة ، طلبت ان يتم التنصيص على ان الدولة وحدها تعمل على تحقيق مقاصد الشريعة … الحفاظ على النفس والعرض والمال والدين والحرية ، دولة ذات معنوية ليس لها دين… الدين هو دين الامة وعلى الدولة ان تعمل على تحقيق مقاصد الشريعة وهي خمس النفس والعرض والمال والدين والحرية ، تم فقط في دستور 2014 التنصيص على المقاصد في المقدمة… دين الدولة من ادخله لاول مرة في دساتير الدول الاسلامية ؟ مدحت باشا في الصدر الاعظم خلال الخلافة العثمانية ومدحت باشا يهودي وتم التنصيص بعد ذلك على ان الدولة العثمانية تعترف بحق الاقليات ثم سنة 1923 في مصر في الفصل 149 من دستورها تمت اضافة الإسلام دين الدولة .من اضاف الدين للدولة ؟ لم يكن مطروحا أصلا تم ادراجه بطلب من المدعي البريطاني بعد ان التقى الشيخ المطيعي مفتي الازهر حتى يكون الاسلام سدا أما انتشار الفكر الشيوعي.
هل كنت ضد تصنيف “انصار الشريعة” تنظيما ارهابيا ؟
نعم … لأن من يصنف ؟ وماذا يعني هذا التصنيف؟ هذا يعود الى القضاء.
هل لك مشروع لمحاربة الارهاب ؟
يجب التساؤل عمن يقف وراء الارهاب في تونس ؟ هناك جهات أجنبية تقف وراء الارهاب في تونس وقوات الامن قادرة على السيطرة على كل ذرة من تراب الدولة … منظمات في الظاهر باسم الاسلام وهي في الاصل تابعة لجهات اجنبية تسعى لضرب الدولة من الداخل.
يعني أنّ مشروعك لمحاربة الارهاب هو محاربة الجهات الاجنبية ؟
الارتكاز على السيادة الوطنية وضرب الاسباب التي تؤدي الى انخراط هؤلاء في الجماعات المشبوهة ولابد من التعاون مع الدول الاخرى ، لماذا طرح اليوم الارهاب وفي السنوات الاخيرة؟ لماذا طرح بهذا الشكل ؟ أتحدث عن الحركات التي تعمل في الخفاء.
من هي هذه الاطراف ؟
لست من رجال المخابرات حتى أعلم.
هل تشاطر راي من يقول ان هناك جواسيس يرتعون في تونس ؟
بالتأكيد والجواسيس ينجحون عندما يجدون عملاء في تونس ومن يخون وطنه ليس له مكان لا فوق ترابه ولا حتى في ثراه .
هل انت اسلامي ، مواقفك تتقاطع مع مواقف النهضة؟
انا مسلم واتشرف بذلك … هذ اختياري ولست وصيا على اي كان والاسلام السياسي من المفاهيم التي تم وضعها من الخارج … الله لم يتوجه الى الاسلاميين في القرآن … توجه الى المؤمنين والى المسلمين وملك الوحي جبرائيل عليه السلام نزل على الرسول الاعظم بالوحي لأول مرة في غار حراء وليس في مونبليزير .. والمواقف التي اتخذتها بناء على قناعاتي .
ألست مدعوما من النهضة ؟
ليست لي علاقة بأيّ حزب.
ما هو تقييمك للنهضة ؟
القضايا المطروحة بالنسبة للتونسيين لا تتعلق مثلما سميتها بالاسلام السياسي بل بقضايا اجتماعية واقتصادية ( تجنب الاجابة).
مشروعك الاقتصادي والاجتماعي؟
مشروعي الاقتصادي والاجتماعي هو كيفية تمكين الشعب من الادوات ..لا اريد ان اكون صاحب التصور… اريد ان تنبع التصورات من الشعب … هذا هو الفرق بيني وبين الاخرين… لن ابيع الاوهام.
وانت استاذ القانون الدستوري يعني تعلم اكثر من كل المترشحين بحدود صلاحيات الرئيس وفي النهاية لن تحقق شيئا لانك بلا اغلبية برلمانية وستتهم ببيع الوعود الزائفة وبالشعبوية ؟
في ذلك الوقت سأقول لهم بيننا الله والايام وبيننا الشعب والايام.
هل انت مع أم ضدّ غلق المقاهي في رمضان ؟
هناك المثال المغرب… ليس الافطار هو المشكل… المشكل هو الاستفزاز… لا يحال المفطر الى المحكمة الا ان كان يسعى من خلال افطاره إلى استفزاز الاخرين، من يريد ان يفطر او يصوم بينه وبين الله.
هل انت مع أم ضدّ الغاء الفحص الشرجي ؟
القضية اعمق من الشرج … لماذا يحصل الشواذ على الدعم من الخارج ؟ لضرب الامة وضرب الدولة ، أذكر ان مجموعة من الطلبة منذ 3 سنوات تقريبا طلبت مني ان اتدخل لان احد الطلبة الذكور تم اغراؤه بالمال وصار يتزين كما تتزين البنات وتحصل على المال من جهات أجنبية … يعني العملية مقصودة وقيل لي انّ بعض المنازل يتم تسويغها من قبل جهات اجنبية ..الشواذ موجودون عبر التاريخ ولكن هناك من يسعى الى ان يكون هناك شذوذ وان ينتشر هذا الشذوذ الجنسي.
هل يمكن ان تعين مستشارا لك شاذا ؟
ابدا، أنا حر وهم ايضا.
هل سيكون لك موقف من الجمعيات التي تدافع عن الاقليات الجنسية وتطالب بحلها مثلا؟
انا عندي مشروع لإيقاف دعم كل الجمعيات سواء من الداخل او من الخارج لأنها مطية للتدخل في شؤوننا .
هل انت مع ام ضد الحكم بالإعدام ؟
نعم انا مع الحكم بالاعدام.
متسمك بموقفك الرافض لمشروع قانون المساواة في الميراث ؟
نعم وسأرد عليهم بأمور علمية.
العلم له علاقة بالمساواة في الميراث ؟
نعم هناك فرق بين المساواة والعدل.
يعني موقفك من المساواة في الميراث له خلفيات علمية كما تقول وليس دينية ؟
هناك النص الديني والنص العلمي، عندي صواريخ علمية على منصات اطلاقها وسأعرف متى اطلقها في مسالة المساواة اعرف متى أين وكيف لان هناك مغالطات حتى في المفاهيم.
هل انت ضد زواج التونسية بغير المسلم ؟
تتزوج من تريد ، لكن تترتّب عن ذلك اثار على مستوى الارث متى طرحت القضية.
على المستوى الدبلوماسي ، ما هي رؤيتك لملف السياسة الخارجية ؟
لن اصطف مع اي محور سأصطف مع ارادة الشعب ، مصلحتنا ستكون مع من نختار ان تكون لنا معه مصلحة لكن نرفض ان يتدخل احد في شؤوننا ،هم لهم اختيارهم لنا اختياراتنا المهم ان نكون اقوياء في الداخل حتى نكون أقوياء خارجيا وتكون قويا حينما تستند لإرادة الشعب وليس لأطراف اجنبية … تحترمين اختيارات الشعب نموت مرفوعي الرأس محفوظي الكرامة ولكن لن نطأطأ رؤوسنا الا لله.
لكن اليوم تونس تقترض لتعيش يجب ان تكون لها سياسة خارجية واضحة ولا يبدو الامر كذلك قبل 5 أشهر من الانتخابات ؟
سنعول على امكاناتنا الذاتية ؟ سأحاول الحد من التداين الى الاقصى الممكن.
ما هي علاقتك برضا بلحاج الوجه المعروف بحزب التحرير ؟
التقيته واتحدث اليه ويمكن ان التقي معه مرة اخرى ان شاء ذلك وليس لدي اي اشكال … لا تلزمني الاّ مواقفي.
لماذ تلتقي شخصا لا يؤمن بالدولة ويدعو للخلافة ولحزبه ارتباطات اقليمية ؟
لم التقيه سرّا بل في وضح النهار وسألتقيه مجددا ان شاء.
مرشح لرئاسة الجمهورية سيكون رمزا لوحدة الدولة له ارتباطات بشخص لا يؤمن بالدولة … هل هذا معقول ؟
من بين اصدقائي المقربين جدا ، يعرف بنضال لينين رضا شهاب المكي نلتقي ونتحدث ونتبادل الافكار هل يقال لي لماذا التقيته ؟
هذه المقارنة لا تجوز، يعني يمكن ان تلتقي ابو عياض ؟
لا … ابو عياض مطلوب للعدالة … رضا بلحاج مطلوب للعدالة ؟
يعني علاقتك ومواقفك بالأشخاص تبنى فقط من منطلق ان كانوا مطلوبين للعدالة أم لا ؟
لا تلزمني الا الافكار التي أحملها.
يبدو ان هناك رابطا سياسيا بينك وبينه ؟
لو كان هناك شيء ساعلنه امام الجميع ، يعني كأن هناك من يريد ان يحول تونس الى معتقل.
ما هو موقفك من بورقيبة ؟
لا احد ينكر مكانة بورقيبة لكن له اخطاء واراد اختصار المسافة في التاريخ وله طبعا اخطاء قام بدوره وكل من كان يقترب من السلطة في عهده كان مصيره الاعدام لكن له انجازات كالتعليم والصحة والمرافق العمومية.
هل ستكون عائلتك منخرطة في مشروعك السياسي ؟
لا دخل لها في السياسة عندي ابناء وزوجة و ستعيش كما نعيش اليوم.
هل يساندون ترشحك ؟
ليس لهم مساندة خاصة ، سنعيش كما نعيش اليوم سيحافظون في نفس المسكن اقوم بواجبي وأعود الى بيتي.
ستكون زوجتك السيدة الاولى ؟
لا … لن تكون … كل التونسيات وحراير تونس سيدات تونس الاول.
ابناؤك سيشاركون في حملتك الانتخابية ؟
لا… الترشح همّ سأحمله لوحدي ..ولن ينتظر احد مني حتى من يعملون اليوم كمتطوعين لا جزاء ولا شكرا.
هل سيكون لك مدير للحملة الانتخابية ؟
لا… هناك من المتطوعين.
برنامجك الانتخابي أعددته بمفردك ؟
كانت هناك بعض الاستشارات ومشروعي هو التأسيس من اجل بناء كتلة تاريخية.
من تشبه من السياسيين ؟
لا اريد ان اتشبه بأحد لكن من اعتبره رجل دولة هو عمر بن الخطاب.
هل حاولت أحزاب ما استثمار شعبيتك للتقرّب منك ؟.
حاول البعض ..
هل طلب منك التراجع عن الترشح ؟
ليس بصفة صريحة ولكن الاطار الذي يقدمون فيه اقتراحاتهم يوحي بأنهم يريدونني ان ابتعد عن طريقهم.
هل تتحدث عن جماعة المرزوقي ؟
لا اريد ان اسمي الاشخاص …
ما هو الاقتراح الذي قدم لك ؟
المشاركة في الانتخابات التشريعية وللتاريخ طرحت علي وزارة العدل في 3 مناسبات قبل 2014 وطلب مني تولي رئاسة الحكومة في 2014.
من اقترح عليك ذلك ؟
3 أحزاب ليس كلّها من الترويكا.
منها النهضة ؟
اتصلت بي احزاب منها احزاب مؤثرة وكانت فاعلة.
لماذا رفضت ؟
طلبت عملية تطهير للبلاد ثم ننظم الانتخابات … كان تصورهم مختلفا ورفضت ان اكون مجرد اداة للحكم.
هل أنت معني بكاستينع “العصفور النادر” ؟
لم اكن في سرب عصافير..لن اكون طيرا ولا عصفورا ولا اداة لخدمة اية جهة كانت.
هل تعلم استاذ قيس سعيد ان تسيير الدولة معقد اكثر بكثير من تصورك العادي وبرامجك المبنية على شعارات جميلة ؟
السياسة ليست مهنة … القادة الكبار قدّموا مشاريع وتمّ تبنّنيها … هل الرئيس بورقيبة عمل في الادارة قبل ؟ لا … هو حمل مشروعا معيّنا وانا احمل مشروعا وتصورا.
لكن السياسة في العادة لا تنطلق بعد الستين ؟
لا أحد وُلد سياسيّا … انا لست محترف سياسة.
ماذا ستحمل حملتك الانتخابية ؟
الفكرة الاساسية كيفية تمكين الشعب من ان يحقق مطالبه واماله وان تتحقق ارادته مع امانيه.
واتّحاد الشغل ؟
الزعيم حشاد كان يقطن في رادس وكان جدي في رادس وكانا يلتقيان في بيت جدي.
يعني لك جذور نقابية؟.
نعم وانا من متابعي الفكر التونسي النقابي خاصة محمد علي الحامي وانا اطلب بان تدرج خطبه في برامج التعليم … الحركة النقابية في تونس من اكثر الحركات تجذرا وعمقا.
هل شاركت سابقا في الانتخابات ؟
لم اصوت ولو مرة في حياتي.
هل ستصوت لنفسك ؟
لا … سأضع ورقة بيضاء وفي أقصى الحالات لن أختار نفسي.

نشر بأسبوعية “الشارع المغاربي” ليوم الثلاثاء 11 جوان 2019.




One thought on “الحوار الكامل لأستاذ القانون الدستوري قيس سعيد المترشح للرئاسية

  1. الشيخ خليفة

    لن يفلح مشروعه ان لم يعتمد الطاقة الشمسية لتوفير الكهرباء وكهربة النقل الذي يعتمد اليوم على واردات احفورية بمعدل الف د للفرد في السنة! والماء الذي ينقصنا منه 600م3 /فرد/سنة نشفطها من البحر بالطاقة الشمسية ايضا!

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: