نبيل القروي: سأردّ على قانون إقصائي داخليا ودوليا !

نبيل القروي: سأردّ على قانون إقصائي داخليا ودوليا !

أكّد المرشّح للانتخابات الرئاسية نبيل القروي أنّه “سيردّ بالدستور وبالآليات القانونية دوليا وداخليا على التعديلات المقترحة على القانون الانتخابي، في صورة وافق عليها البرلمان، كاشفا أنّ له سيناريوهات جاهزة للغرض “أ” و”ب” و”د”.

وقال القروي في حوار لأسبوعية “الشارع المغاربي” بعددها الصادر اليوم الثلاثاء 18 جوان 2019: “تعوّدنا على المنظومة الفاشية التي تقوم بهرسلتنا منذ 3 سنوات.. هم فكروا في إعداد قانون لإقصائنا ونحن لم نفكر في كيفية الرد عليه؟ أريد أن أؤكد أوّلا أنّنا سنرد بأساليب قانونية هادئة.. ينتظرون منا ان ندعو للتمرد.. لا، هذا ليس أسلوبنا..”.

وفي ردّه على سؤال حول توصيفه تعديلات القانون الانتخابي بالإقصائية، أضاف “لست أنا فقط من يقول ذلك، أصبحت تونس كاملة تستعمل نفس التوصيف والعالم بأسره يعتبره مشروعا اقصائيا ونحن نعلم انه بالمعايير الدولية لا يمكن تغيير القانون الانتخابي قبل 40 يوما من موعد تقديم الترشحات، أصحاب المبادرة قدموا تعديلات على مقاس منافسيهم وقدموها بعد ان كشفت نتائج سبر الآراء من يتصدر المراتب الاولى في نوايا التصويت، لأن منظومة الحكم خائفة بل مرعوبة.. عندما شاهدت ما يحدث في الجلسة العامة فوجئت بالتشنج الكبير الذي كانوا عليه.. ناس خارجة من سينتها يريدون تمرير تعديلات بالقوة دون وعي لتداعياتها وموش فاهمة البعد الّي قاعدين يعملو فيه.. هؤلاء ليسوا برجال دولة وليس لهم قدر من المسؤولية.. همهم الوحيد المحافظة على كراسيهم.. لم نر في تاريخ تونس فشلا يضاهي فشل هذه الحكومة والحكومات المتعاقبة منذ 2014 وحتى من قبل خاصة ان هناك من بين من يتواجدون اليوم في الحكم من هم موجودون منذ 2011 وفشلوا في ادارة الشأن العام وعندما تكلم الشعب وهو شعب ذكي وواع أخرج بن علي بلا عنف وسيخرج اليوم المنظومة الفاسدة الفاشلة بلا عنف.. الشعب تكلم ونوى وخمم.. يعملو قانون يعملو الي ايحبو هذا لا يهمني شخصيا.. ان تم اخراج نبيل القروي معنا الف… عشرة الاف نبيل القروي.. ملايين من التوانسة معنا فدوا ويريدون التخلص من المنظومة الفاشية بقوانين اللعبة وهم يتهموننا بالتحيل ؟ انهم هم المتحيلون… وعدوا بالبرامج وقدموا تعهدات لم يطبقوا منها أي شيء… هناك من انتخبوا في أحزاب ثم وجدناهم في احزاب أخرى.. وشاهدنا كيف تم تأسيس أحزاب اصطناعية ودخلوا على مشهد شُكّل بانتخابات كسّوه وشكلوا مشهدا آخر على مقاسهم”.

 

annaharnews

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: