لأول مرة… الهمامي يعترف بقطع الطريق على المرزوقي ويصفه بالخطأ الذي كلّف الجبهة

نصرالدين السويلمي

أيام بعد اعتراف زهير حمدي، يأتي اعتراف حمة الهمامي اليوم الأربعاء 19 جوان، ليس ليؤكد عملية قطع الطريق فحسب بل ليعترف ان الجبهة تضررت من قطع الطريق على الدكتور المنصف المرزوقي خاصة خلال الدور الثاني للانتخابات الرئاسية نسخة 2014 ، وتضررت أكثر حين اصرت على إقصاء الرجل واستبداله بالباجي قائد السبسي. إذا وبعد ما يناهز الخمس سنوات، من استعمل خصوم الجبهة لورقة قطع الطريق ضدها، شرعت مكونات الجبهة في استعمال الورقة فيما بينها، قال زهير ان الوطد ورطهم وقال حمة انها خطيئة دفعوا ثمنها! في كل الاحوال اصبح قطع الطريق على المرزوقي مسبة يجرم بها أحد أطراف الجبهة الطرف الآخر.

هذا ما يؤكد ان الثورة التونسية صبورة، تحسن امتصاص الضربات وتحسن تصبر في وجه النوائب، كما تحسن توزع قوتها على مختلف الجبهات، أصبحنا اليوم على مشارف حقائق ستعصف بورقة شكري بلعيد، معطيات دخلت على الخط واخرى قادمة في الطريق، لتعبّد الطريق وليس لتقطعه، نحن ايضا امام انتهاء صلاحية ورقة قطع الطريق، وإذا ما سقطت الاوراق الثقيلة مثل تجارة الاغتيالات وعمليات القطع، فحتما ستسقط أوراق الحمص والكمية والسردين والبوري والتريليا، لان السمك بطبعه سريع التعفن ولا يصمد كثيرا أمام التخزين العشوائي، تدريجيا سنكتشف أشياء اخرى، ولعل الخطير المذهل سيأتي خلال الأسابيع المقبلة، فالاخبار المتفلتة المتدفقة باحتشام من المطبخ الأمني التونسي، تؤكد ان خيط شبكة الاموال الرهيبة المتعلقة بالثورة المضادة والوافدة من الغرفة الإقليمية، أصبح في متناول اليد.

لا تهمنا الأحزاب كثيرا ولا الشخصيات، فكبار الزعماء والمقاومين والمناضلين في العالم رحلوا وتركوها، ما يهمنا ان الثورة تحقق نوعا من التقدم الواثق في حقل الألغام الداخلي والخارجي، والانتقال الديمقراطي يكتسب المزيد من الحصانة ويفكك المزيد من البؤر.. قريبا ستتوقف تجارة الجنائز، ويتوقف قطع الطريق ويتوقف شلال المال المتدفق من ابو ظبي.. ويتم إيقاف العصابة.. كل العصابة.

 

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: