”أبو القنبلة النووية الباكستانية” يكشف : مرسي كان بصدد الإتفاق مع الهند على بعث قمر صناعي يمكّن مصر من مراقبة كل شبر في إسرائيل

نشر موقع ميدل إيست مونيتور مقالا تحت عنوان

 Pakistan nuclear physicist reveals new information about Egypt’s Morsi

و تضمن شهادة لعالم باكستاني حول فترة حكم محمد مرسي
حيث كشف عالم الفيزياء النووية الباكستاني الدكتور عبد القدير خان عن حقائق أساسية حول السبب وراء انقلاب 2013 ضد الرئيس المصري محمد مرسي والدور الذي لعبته الولايات المتحدة وإسرائيل والوكلاء الداخليون في هذه الأحداث.

و كتب خان الذي يعرف “أبو القنبلة الذرية على صفحته في الفايسبوك بأن “الرئيس مرسي سافر إلى روسيا والهند وباكستان ، لكن الكثيرين لا يعرفون أنه اتفق مع الروس على إعادة تشغيل المفاعل النووي المصري المخصب باليورانيوم الذي يولد الكهرباء. كما وافق على إنشاء مفاعل آخر تستقبله مصر بعد ثلاث سنوات ، لنفس الغرض “.

وأضاف خان: “كان من الأفضل بالنسبة لي ألا أتحدث عن الشؤون المصرية ، لكن الشعب المصري بحاجة إلى معرفة الحقيقة من أجل تقرير مصير الرئيس مرسي”.

و تابع خان: “هل يعلم المصريون أن نتائج هذه الزيارة كانت الأكثر إثارة للخوف بالنسبة للغرب؟ كانت مصر ستحل مشكلة الكهرباء في البلاد إلى الأبد ، بالإضافة إلى تصدير ما يكفي من الكهرباء لإضاءة قارة أفريقيا ”
يجب أن يعلم المصريون أنه خلال حكم الرئيس مرسي ، تلقت مصر غواصتين ألمانيتين. لقد ضغطت إسرائيل على ألمانيا لمنع مصر من حيازة مثل هذه الغواصات ، والتي يمكنها ضرب حاملة طائرات إذا كانت لديها الصواريخ المناسبة. ”

و أوضح خان أن العديد من المصريين لا يدركون أهمية امتلاك مصر لقمر صناعي عسكري ، مما قد يسمح بمراقبة واسعة لإسرائيل. وافق مرسي على هذا مع العلماء الهنود ، ولولا الانقلاب في عام 2013 ، كانت مصر ستقترب اليوم من امتلاك هذا القمر الصناعي.

بالإضافة إلى ذلك ، ادعى خان أن الكثيرين لا يعرفون أن الرئيس مرسي أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن مصر تحتاج إلى صواريخ ، والتي وافقت روسيا رسمياً على توقيع اتفاق بشأنها. وكشف خان أيضًا أن الرئيس مرسي أرسل لواءًا كبيرًا مصريًا يدعى الترّاس للتفاوض على الصفقة ، لكن الضغط الأمريكي على الجيش تسبب في فشلها.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: