الطرف النقابي يتصدّى و يحذّر من عملية دفع لبيع الخطوط التونسية…

الطرف النقابي يتصدّى و يحذّر من عملية دفع لبيع الخطوط التونسية…

في بييان اصدرته اليوم الاربعاء 26 جوان 2019 ذكرت النقابة الاساسية لعملة الارض بالخطوط التونسية التابعة لاتحاد الشغل أن سلطة الاشراف اجبرت الناقة العمومية على منح عدد من الامتيازات التجارية و التعريفات المنخفضة الخاصة بالمواطنين بالخارج، دون تقديم دعم مقابل هذه الخدمات خاصة وان الشركة العمومية تمر بوضع مالي كارثي، الامر الذي كبّدها خسائر كبرى من العملة الصعبة.

و كان وزير النقل هشام بن أحمد قد أعلن نهاية الشهر الماضي أنه سيتم التقليص في عدد الرحلات وحذف عدد من الوجهات هذه الصائفة و أن هذا القرار قد “تم اتخاذه بعد دراسة علمية” ولم يكن اعتباطيا موضحا حينها أن “عدد الطائرات لا يسمح بعدد الرحلات التي كانت مبرمجة سابقا ولابد من وضع منهجية عمل تأخذ بعين الاعتبار عدد الطائرات المتوفرة “، دون أن يُبيّن ان كان قد تم اتخاذ إجراءات لمواجهة نقص المداخيل الذي سينجم عن هذا القرار الذي قد يحدث اختلالا بالنسبة للناقلة الوطنية، التي تشكو أصلا من عجز في ميزانيتها.

وجدّد الطرف النقابي تحميل المسؤولية للادارة العامة لشركة الخطوط التونسية وسلطة الاشراف في ما آلت اليه اوضاع الناقلة الوطنية من تردٍّ وتدهور وامام ما أسماه المتابعون للشأن العام بالدفع المنهج من وزارة الاشراف، لإفلاس الناقلة الوطنية و قالوا إنه نوايا مبيتة لخوصصتها، اطلقت النقابة الاساسية لعملة الارض بالخطوط التونسية جملة من التحركات النضالية، اولها حمل الشارة الحمراء من الاثنين جويلية الى الاربعاء 3 جويلية 2019، منذرة بالتصعيد في حال عدم تجاوب الادارة العامة ووزارة النقل، واستنفاذ كل الطرق النضالية.

كما كشفت النقابة، ان الحكومة لم تلتزم بمخرجات المجلس الوزاري الاخير من جهة، مقابل فتح الفضاء الجوي التونسي لشركات طيران أجنيه وعربية، ما جعل الناقلة التونسية تعيش حالة موت سريري، وفق نص البيان، لا سيّما و ان الادارة العامة قامت بإلغاء 180 الف مقعد ضمن 670 رحلة جوية ، بالاضافة الى وجود 10 طائرة رابضة بالمركب التقني لعدم توفر قطع الغيار.

و يشار  أن جهات كانت صلب الحكومة واخرى لا تزال في حالة مباشرة، كانت قد طرحت فكرة بيع الخطوط التونسية بتعلة عدم قدرتها على منافسة الناقلات الجوية الاجنبية، من حيث الاسطول وجودة الخدمات، خدمة لمصالحها، و قد كشفت تقارير استقصائية ان من دفعوا نحو خوصصة الخطوط التونسية كانوا اصحاب اسهم في شركات طيران اجنبية.

annaharnews

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: