عاجل/خفایا صادمة عن «ظاھرة» وفاة الرضع

 

حلّت «الفاجعة» أمس بمستشفى محمد التلاتلي بنابل بعد وفاة 6 رضع في ظروف مسترابة «كارثة» أخرى نسجلھا ونحن مازلنا لم نشف بعد من جراح الفاجعة
الأولى التي شھدھا مستشفى الرابطة والتي تمثلت في وفاة 12 رضیعا و«ضربة» أخرى لقطاع الصحة العمومیة وصدمة كبرى لعائلات ظنت أنھا أودعت فلذات
«الصباح» تكشف خفایا صادمة عن «ظاھرة» وفاة الرضع

أكبادھا في أياد أمینة وصبرت لأشھر طويلة من أجل ان ترى ابتسامة أول رضیع لھا أو الثاني أو الثالث المھم بانتظار فرحة وقعھا كبیر تحولت في لحظات قلیلة
الى مأتم وجنائز حزينة وألیمة.
فقد أكدت دلال الزواوي المديرة الجھوية للصحة بنابل لـ«الصباح» وفاة ستة رضع بمستشفى محمد التلاتلي بنابل على مراحل، اثنان منھم يوم 22 جوان الجاري
واخران يوم 23 جوان والبقیة يوم 24 جوان وقد اتخذت الادارة الجھوية للصحة والوزارة الاجراءات اللازمة في ھذا الصدد حیث تم التنقل على عین المكان وفتح
تحقیق اداري في الغرض، وأضافت بأن الرضع كانوا في حالة حرجة باعتبارھم ولدوا مبكرا فھم خدج تتراوح معدلات ولادتھم بین ستة أشھر وسبعة أشھر ولكن
ھذا لا يمنع من اتخاذ التدابیر اللازمة في ھذا الصدد.
وفاة طبیعیة
من جھتھا أكّدت وزيرة الصحة بالنیابة سنیة بالشیخ ّ أن وفاة الرضّع الـ 6 بمستشفى محمد التلاتلي بنابل تبدو طبیعیة حسب المعطیات الأولیة وقالت الوزيرة في
تصريح اعلامي ّ أن الوفايات التي ّ تم تسجیلھا في قسم الإنعاش كانت على مدى ثلاثة أيّام نتیجة للولادة المبكرة كما ّ تنقلت الوزيرة إلى مقر المستشفى
للوقوف على حقیقة ظروف وملابسات وفاة الرضع و أكّدت وزارة الصحة في بلاغ لھا ّ أن «قسم طب الأطفال والولدان بالمستشفى الجھوي محمد التلاتلي بنابل
ّسج ّ ل ست حالات وفاة وذلك على امتداد ثلاثة أيام وبالتحديد بین 22 و24 جوان الجاري».
وأضافت بأنه ‹›بناءا على المعطیات الأولیة المضمنة بالملفات الطبیة لھؤلاء الولدان تبیّن أن ھذه الوفايات تعود لأسباب طبیعیة ولا وجود لروابط مشتركة بینھا››
حیث إتضح ّ أن 4 حالات وفاة من بین الخدج (ولدوا بعد فترة حمل من 6 إلى 8 أشھر) مصابین بتأخر في النمو وصعوبات حادة في التنفس مما تسبب لديھم في
تعكرات حادة وذلك رغم كل الإسعافات الضرورية المركزة التي أمنھا الفريق العامل بالقسم.
وأما الحالتین الأخريین فأكّدت الوزارة أنّھما تتعلقان برضیعین تم إيواؤھما بالقسم وھما في حالة حرجة أحدھما مصاب بقصور قلبي والآخر مصاب بانھیار حاد في
المناعة وحال توصّل وزارة الصحة بھذا الخبر تحول فريق طبي متعدد الإختصاصات إلى المستشفى المذكور للوقوف بأكثر دقة على أسباب ھذه الوفايات.
لا وجود لجريمة
من جھته أكد الشاذلي الزغلامي مدير المستشفى الجھوي محمد التلاتلي بنابل لـ»الصباح» بأنه لا وجود لجريمة في حادثة وفاة الرضع بالمستشفى بل ھي
حالات وفاة عادية وطبیعیة كما أنھا معزولة عن بعضھا البعض ولیست مرتبطة فلكل حالة تشخیصھا ولكنھم يشتركون في كون كل الرضع كانوا في وضعیة حرجة
بسبب الولادة المبكرة، وأضاف بأنھم قاموا بتسلیم بعض الرضع لعائلاتھم وكانوا مستعدين لتسلیم البقیة أمام حرقة العائلات وأكد بأنه لم يثبت وجود تقصیر
بشري أو مادي الى حد اللحظة.
فتح بحث في القتل العمد
في ذات السیاق ذكر كريم بولیلة الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائیة بنابل لـ»الصباح» أن النیابة العمومیة أذنت بفتح بحث تحقیقي من أجل تھم القتل
العمد مع سابقیة القصد والمشاركة في ذلك طبق أحكام الفصول 201 و202 و32 من المجلة الجزائیة ضد كل من سیكشف عنه البحث، وأكد أن البحث تم فتحه
في خصوص وفاة أربعة رضع فقط لاحتمال وجود شبھة أن يكونوا توفوا نتیجة اصابتھم بتعفن جرثومي أما بالنسبة لرضیعین اخرين فقد ثبت أن وفاتھما طبیعیة
باعتبار أنھما ولدا مبكرا وأضاف بولیلة بأن قاضي التحقیق تنقل أمس بمعیة ممثل النیابة العمومیة الى مستشفى محمد التلاتلي بنابل للقیام بعملیة المعاينة
ولكنه لم يعثر سوى على جثة واحدة للرضع ببیت الأموات فیما تم تسلیم ثلاثة جثث لعائلاتھم فأذنت النیابة العمومیة بفتح بحث ثان مستقل حول تسلیم الجثث
الى العائلات دون اعلام السلط القضائیة.
جلسة استعجالیة
في ذات السیاق تحصلت «الصباح» على نسخة من طلب «جلسة استعجالیة لانقاذ منظومة صحة الأطفال بولاية نابل»كان قد تقدم به رئیس قسم الأطفال
والولدان بالنیابة بالمستشفى الجھوي محمد التلاتلي بنابل بتاريخ 12 مارس الفارط الى وزيرة الصحة أعلمھا فیه بخطورة «ما الت الیه الأمور وما سیحصل ان لم
تتخذ اجراءات استعجالیة في شأن صحة الأطفال بولاية نابل باعتبار ان الوضعیة الحالیة وصلت الى شلل تام بقسم الاطفال بمنزل تمیم بعد خروج الطبیبین
المباشرين ولم يتم تعويضھما ولم يلتحق اطباء الخدمة المدنیة بذلك القسم» وأضاف «كما ان قسمنا بنابل يشكو عديد التداعیات على مستوى الزاد البشري
والمادي ادى به الى تقديم استقالته واعلام الوزارة بقراره النھائي في المغادرة في غرة جويلیة القادم وتبعا لذلك طلب منھم جلسة استعجالیة لرسم خطة
واضحة للانقاذ من انھیار القسم الجامعي الوحید للاطفال بولاية يسكنھا ملیون ساكن» حسب ما جاء حرفیا بالطلب.
عضو في ھیئة الدفاع عن «رضع الرابطة» لـ«الصباح»:
20 ملفا منشورا أمام القضاء.. والوزارة لم «تعترف» إلا بـ 12
تأتي ھذه الحادثة بعد مرور أربعة أشھرعلى فاجعة وفاة الرضع بمستشفى الرابطة والتي مازالت تلقي بتداعیاتھا الى الیوم في ظل الغموض الذي لف تلك
الحادثة وفي ھذا الصدد تحدث الأستاذ أحمد بن حمدان عضو ھیئة الدفاع في حق عائلات الرضع لـ»الصباح» فذكر ان القضیة مازالت في الطور التحقیقي مؤكدا
أن التحقیق الاداري الذي تم في الغرض فیه محاولة للتستر على الوضعیة قدر المستطاع فھو لم يتھم أحدا ولم يوزع ولم يحدد المسؤولیات ولن يحددھا.
وأكد بن حمدان وجود «لوبي» كامل يعمل على ھذه الشاكلة فالتحقیق الاداري أفرز مجرد تكھنات فحسب- حسب قوله- فھو عبارة عن كلام عام لیس فیه
الأكثر قراءة
خلاف بسبب رجل أعمال ومھدي جمعة.. خلیل قائد السبسي وراء قرار إقالة ناجي جلول
أنیس العیاري لـ«الصباح الأسبوعي»: اختیارات جیراس صائبة.. وكنت أتمنى دعوة ھذا
الثلاثي
وتتواصل التغییرات في “النداء”.. ھیكلة جدیدة واحداث لجنة للمصالحة
محلل: تلك ھي أسباب وصول معدل النمو الاقتصادي في لبنان إلى 0%
ّ رئیس الائتلاف التونسي لإلغاء عقوبة الإعدام : أغلب المحكومین بالإعدام في سن
العشرینات
ساعتین مضت
4 سنوات سجنا لعائدة من سوریا
ساعة واحدة مضت
خامنئي: العرض الأمریكي لإجراء مفاوضات خدعة
ساعة واحدة مضت
الاتحاد المصري یستبعد عمرو وردة من المنتخبات مدى الحیاة
ساعة واحدة مضت
تأجیل الانتخابات.. من «رغبات» محمومة في الكوالیس إلى نوایا «محتشمة» في العلن!
ساعة واحدة مضت
News Assabah | الصباح» تكشف خفایا صادمة عن «ظاھرة» وفاة الرضع – الصباح نیوز» 2019/06/26
www.assabahnews.tn/article/216803/«الرضع-وفاة»-ظاھرة-«عن-صادمة-خفایا-تكشف»-الصباح?fbclid=IwAR2Y3bWbEBVraZqOtKDUSnJ0j1dzXXOwhOzQqNehaiY6CBxUrrmpGv3s7h4 3/5
كلمات دلیلیة: وفاة رضع تونس مستشى
محددات أو ضوابط أو التزامات بل ھناك اختلاف في تعداد الضحايا فھناك 20 ملف تحقیقي منشور أمام القضاء بینما الوزارة لم تؤكد وفاة سوى 12 رضیعا، وقال
بأن ھناك محاولة واضحة لقبر الملف على عدة مستويات وأصعدة مما جعل عائلات الرضع يحسون بأن حقھم قد ضاع وأن الدولة تتعمد قتل أبناءھا ولا تتحمل
المسؤولیة في ذلك ولا تحمل المسؤولیة كذلك للمخطئین.
ملف فساد
وقال بن حمدان بكل حسرة «للأسف الشديد مازلنا نعاني من ھذه الوضعیات التي ترتقي لمستوى جرائم»مؤكدا وجود ملف منشور أمام القطب القضائي المالي
يتعلق بشبھات حول فساد مالي تتمثل في مناقصات شراء الأدوية ومناقصات شراء التجھیزات والمعدات الطبیة وأضاف بأن ھناك استراتیجیا عامة للدولة
التونسیة لتركیع قطاع الصحة العمومي وافقاده مصداقیته لیتسنى للقطاع الخاص التغول شیئا فشیئا فتكلفة يوم التولید في القطاع الخاص ارتفعت بعد حادثة
وفاة الرضع بالرابطة وسترتفع تباعا بعد حادثة نابل فھي لیست حوادث معزولة بل صادف أن لاقت اھتماما اعلامیا ففي كل مستشفى وفي كل مركز تولید ھناك
العديد من الضحايا والعديد من الوفايات المسكوت عنھا ويتم فیھا اعتماد نفس الاستراتیجیا في عدم اعلام الأھالي فالوفايات بمستشفى نابل حصلت منذ اللیلة
الفاصلة بین الجمعة والسبت الماضیین ولم يتم اعلام الأھالي الا يوم أمس اي بعد خمسة أيام من الوفاة وھذا يعد جريمة «فنحن لسنا ضد القطاع العام ولكنه
خرب بفعل فاعل».
واضاف بأن لديھم ثقة في التحقیق القضائي في كشف الحقیقة فیما يتعلق بحادثة وفاة الرضع بالرابطة مؤكدا أن البحث يتعلق بالقتل على وجه الخطأ الناتج عن
الاھمال والتقصیر والذي تصل عقوبته الى سنتین سجنا وأوضح بأن الموضوع لا يتعلق بالعقوبة السجنیة التي ھي زجرية بالأساس ولكن في تحديد المسؤولیات
والمحاسبة لوضع حد للافلات من العقاب وقال «سنعمل على كشف الحقیقة».
فاطمة الجلاصي
جريدة الصباح

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: