السجال بين مورو وطوبال

أبو مـــــازن

اختلف بهم الحال.. من أيقظ الناصر يوم خميس الأهوال ؟ من استدعاه الى باردو للاشتغال؟ فمعرفته تقتضي في عُرف لعماري أن الثاني انقلابي الاحتمال. هكذا انطلقت الجلسة كل يستعد للنزال والحال أن لعماري مجرد ناطق باسم كمال. قال من ينعت الناس بالهامل والاهمال، كلهم خونة والجبهة أصل الاجابة و السؤال. تبا لمثل هذا الهذيان في الأقوال و الأفعال. تجرّعنا الديمقراطيىة أمراره فنستسيغه الى حين لا يزال. الحمد لله أن المرض تزحزح فلم يكن بالعضال و دعوة الناخبين باتت في جدول الأعمال.

 

قال النائب الصحبي عليك أن تكشف من بادر بالاتصال فأنت صاحب القول الفصل و من وُجّه له السؤال. أيقن صاحبنا بما يحيط به من قيود وأغلال فبادر بسرعة الى الاختزال ورفع الجلسة دون كشف لملابسات مريبة قد تبعث على الانشغال أو تقود الى الفرقة و الاعتزال. كلا، ما كان لنا حظ في هذا البرلمان، مرة يعلق أعماله استجابة للقيل والقال و تارة يسير نحو الانفعال فينقلب ساحة للشجار والنزال.

الكل تكلم حسب هواه دون خجل من شعب الأبطال، اتحد أمامهم يوم الخميس فكان المثال و أرّق المتربصين فدعوا لهم بالزوال. فقياداتنا الشيوخ مرضى قبل حلول شوال ولكننا اخترناهم أو اختارهم الزمان والانقلاب عليهم أمر محال. تونس لا تعرف غير صندوق الاقتراع في الآجال فحسبها هيئتها و أصوات ناخبيها فتحكم دون اذلال. هيهات لمن خطط كما تهيأ له في الخيال، الناس في المقاهي يسألون عن حال الرئيس و يشجعون الكان بانفعال. لم يبق لمن

سجال لن ينتهي و حضرت الحجة والاستدلال فشفى الله الرئيس من المرض و العجز و الانعزال وأحاطه ببطانة تحب الوطن قبل الجاه والمال فتقدم مصلحته قبل مصالح طوطال و حكومة تؤسس بحق للاستقلال. كذلك تصنع الحضارات بالرجال و ما دون ذلك فمنقسمون بين حمير تتبع وبغال.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: