حادثة المطار: كاميرات المراقبة تفضح نانسي عجرم

حادثة المطار: كاميرات المراقبة تفضح نانسي عجرم

علّق مطار بيروت الدولي على ”صرخة” الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، لوقوفها وهي تحمل طفلتها الصغيرة في طابور كبير أمام قسم التدقيق بالجوازات.

وأصدرت قيادة جهاز أمن المطار بيانا للرد على هجوم نانسي عجرم داحضة روايتها، ومؤكدة أن الفنانة لم تنتظر إلا 12 دقيقة كما أظهرت كاميرات المراقبة، التي تتولى تصوير الحركة داخل حرم المطار.

وأوضحت قيادة جهاز أمن المطار، أن “الزحمة في المطار التي تم الحديث عنها كانت في وقت الذروة وناتجة من هبوط تسع طائرات خلال أقل من ساعة تحمل 1769 راكبا، وهذا ما يستوجب التنويه بعمل الأجهزة الأمنية في المطار وخصوصا جهاز الأمن العام الذي يتعامل مع هذا العدد بكل مهنية وحرفية”.

وتابع أن “ما صدر عن مرور إحدى الفنانات وانتظارها لساعات طويلة غير صحيح لأن كاميرات المراقبة رصدت الفنانة التي وصلت إلى قاعة الوصول في الساعة 23:29، وتم ختم جواز سفرها في الساعة 23:41، إذ أن انتظارها لم يتجاوز 12 دقيقة”.

ودعت قيادة جهاز أمن المطار المواطنين إلى “التحلي بالصبر، فمطار بيروت الدولي يستوعب تسعة ملايين مسافر سنويا، ويترافق ذلك مع أعمال التحديث والتوسعة في المطار بهدف إجراء كل ما يمكن من تحسينات لتسهيل حركة مرور المسافرين”.

وكانت الفنانة اللبنانية، قد شاركت فيديو لها يوم الخميس، وهي عالقة مع طفلتها الصغيرة، أمام قسم التدقيق بالجوازات في مطار بيروت الدولي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: