أكد القيادي في حركة تحيا تونس والنائب في البرلمان عن كتلة الإئتلاف الوطني وليد جلاد، اليوم الجمعة، خلال حضوره في حصة هنا شمس في إذاعة شمس آف آم أن  “الصراعات السياسية والإيديولوجية وراء رفض المرشحين لعضوية المحكمة الدستورية”.

وقال إن  هذه الصراعات سبب رفض العياشي الهمامي وعبد اللطيف بوعزي وكعنيش، وفق تعبيره.

وشدد جلاد أنه ولا أحد يشكك في كفاءة المترشحين.

وأشار إلى أن كل أعضاء مجلس النواب  عند توجههم للصندوق لانتخاب الأعضاء  لديهم قناعة  أنه لن يفرز أي أحد وتوجهو للصندوق بصورة شكلية لا أكثر”.

ولفت جلاد النظر إلى أنه لا يمكن الوصول لحل بشأن المحكمة الدستورية دون توافقات بين الكتل.