بسبب الزبيدي: انقسام في حركة “تحيا تونس” بالمنستير

أعرب أغلب أعضاء المكتب الجهوي والهياكل المحلّية والقاعدية وأعضاء المكتب الوطني والهيئة السّياسية وعدد من المنتمين لحركة “تحيا تونس” بالمنستير عن استيائهم من موقف الكاتب العام الجهوي للحركة بدعوة المجلس الجهوي الموسّع للانعقاد دون التّشاور مع أعضائه وإصدار بيان يدعو فيه يوسف الشّاهد إلى مساندة ترشح عبد الكريم الزّبيدى للانتخابات الرّئاسية.

واعتبروا في بيان صادر عنهم، حمل توقيع 63 شخصا أنّ ما أتاه الكاتب العام باستعمال ختم المكتب الجهوي على نصّ البيان تمّ دون احترام أخلاقيات الرّجوع إلى الهياكل، ومثل خرقا صارخا للنّظام الدّاخلي وتعسّفا في استعمال الصّفة واعتداء على إرادة هياكل قانونية منتخبة.

وأكدوا “تمسّكهم والتزامهم بقرار المجلس الوطني الموسّع للحزب الذى أقر بالإجماع ترشيح رئيس الحركة يوسف الشّاهد للانتخابات الرّئاسية السّابقة لأوانها”، مبينين أنّه “الاختيار الأنسب لخدمة تونس ولضمان أمنها ووحدتها واستقرارها”، معبرين عن استعدادهم الكامل واللامشروط لخوض الاستحقاق الانتخابي الرئاسي والتشريعي في اطار احترام القانون الانتخابي وأخلاقيات العمل السياسي.

واقترحوا سحب الثّقة من الممضين على البيان الذي وصفوه بـ”اللّامسؤول”، مطالبين قيادة الحزب بإحالتهم على لجنة النّظام الدّاخلي واتخاذ الإجراءات التأديبية في شأنهم.

يذكر أنّ أعضاء من المكتب الجهوي والكتّاب العامين المحليين وهياكل محليّة وقاعدية وأعضاء المكتب الوطني ورؤساء بلديات في حركة تحيا تونس بولاية المنستير أصدروا بيانا حمل توقيع 22 شخصا يوم أول أمس الخميس ، أكّدوا فيه دعمهم ترشح وزير الدّفاع الوطني عبد الكريم الزّبيدي للانتخابات الرّئاسية السّابقة لأوانها، ودعوا رئيس الحزب يوسف الشّاهد وأعضاء المكتب السّياسي لمساندة هذا التّرشح والتّفاعل معه باعتباره ضامنا للمسار الدّيمقراطي وحامي المكاسب الوطنيّة.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: