في استفزاز وقح: الجيش الإسرائيلي يؤدي أغنية “يا ليلي يا ليلة” لبلطي (فيديو)

في عملية استفزازية وقحة ، نشر المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي فيديو يظهر فيه أفراد من جيش الاحتلال وهم بصدد أداء اشهر أغنيات الراب التونسية ” يا ليلي يا ليلة” للبطلي والطفل حمودة ، والتي حققت نجاحا قياسيا وغير مسبوق بتسجيلها أكثر من نصف مليار مشاهدة .
ونشر المدعو أدرعي على حسابه في موقعي “فايسبوك” و”تويتر” فيديو يتعلق بأغنية “يا ليلي يا ليلة” لبلطي وحمودة، وأرفقها بتعليق قال فيه: “الأغنية التونسية التي سلبت قلوب العالم. الآن وبأداء جنود جيش الدفاع (جيش الاحتلال الإسرائيلي)”.

وسرعان ما تعرّض أدرعي لموجة من “الشتائم” والانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي، وكتب أحد النشطاء على موقع تويتر: “تسرقون كل شيء بدءا بالأوطان، وما تحتوي هذه الأوطان من تاريخ وفنون وطبخ ولباس وما لا يتصور العقل، مثل سرقتكم لتربة لبنان عند انسحابكم من جنوبه”.

وأضاف ناشط آخر: “ليتني كنت مولودا في حرب أكتوبر، كنت سمعت صوت مدافع الجيش الجزائري وهي تعزف احلى ألحان في تدمير دبابات الصهاينة من جهة، وصراخ الصهاينة الذي يمثل احلى صوت في فزع والخوف من جهة اخرى. لن ننسى إرهابكم واستخدام القنابل النووية ضد الجزائريين في 1960”.

وليست هذه المرة ، التي يحاول فيه الكيان الصهيوني ، استفزاز التونسيين ، فقد سبق لاحدى الصفحات الفايسبوكية التابعة للخارجية الاسرائيلية ان نشرت صورا لبسيسة مؤكدة انها اكلة من أصل اسرائيلي ، تجد رواجا في تونس ، وطبعا تجند نشطاء تونسيون لتكذيب هذه المزاعم المسمومة .



You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: