بفون: متمسكون بـ “نظافة الحملة الانتخابية” وسنطبق القانون مهما كانت الأسماء

أكد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون اليوم الأربعاء 14 أوت 2019، عدم تعلق اية قضية تمويل أجنبي بالأسماء الواردة في القائمة الاولية للمقبولين في الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، موضحا أن نصوص قانونية بعينها وعلى رأسها الاحكام الصادرة في التمويل الاجنبي قد تمنع المقبول للرئاسية من مواصلة مسار ترشحه.

وشدد بفون في ندوة صحفية عقدتها الهيئة اليوم على انه لا يوجد حكم بات في قضية تمويل أجنبي تتعلق بأحد المقبولين للانتخابات الرئاسية، مفيدا بأن الـ26 مترشحا سيكونون معنيين بمواصلة مسار الترشح.

وأشار إلى أن الهيئة تصر على أن تكون الحملة الانتخابية نظيفة ، وإلى أنها ستراقب حملة الانتخابات التشريعية بما فيها مشاركة الوزراء والرئاسية أيضا، موضحا ان القانون لا يمنع أعضاء الحكومة من الترشح وان هناك حدا فاصلا بين استعمال امكانات الدولة وبين الحملة الانتخابية.

وأكد بفون أن الهيئة ستصدر دليلا توضيحيا خلال الأيام القادمة حول هذه المسألة ليعرف الوزراء المشاركون في حملاتهم الانتخابية الحد الفاصل بين استعمال وسائل الدولة واجراء حملة انتخابية مشروعة، مشددا على ان الهيئة لن تتردد في اتخاذ القرارات التي تهم الحملة الانتخابية مهما كانت الأسماء.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: