تزوير التزكيات: سفيان السليطي يوضح

2

أجمع العديد من المتدخلين في العملية الإنتخابية، على أن كل شخص ثبت لديه أنه زكى أحد المترشحين دون إرادته يمكنه اللجوء للقضاء.
وقد اعتبرت الهيئة الوطنية لحماية المعطيات أن انتحال هويات المواطنين في التزكيات يشكل فعلا إجراميا، وقال رئيس الهيئة شوقي قداس ” كل من ثبت لديه أنه تم استعمال رقم بطاقة تعريفه الوطنية لتزكية أحد المترشحين للانتخابات الرئاسية دون رغبة منه يمكنه ايداع شكاية لدى وكيل الجمهورية في انتحال الصفة أو ايداع شكوى لدى الهيئة”.
من جهته اعتبر رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون أن هذه الشكاوى قد تكون مجرد حملات تشويه للمترشحين المقبولين أوليا ،وفق تقديره، وبين في المقابل أنه إذا صح الأمر فإنه بإمكان المواطنين المتضررين التوجه إلى النيابة العمومية، لافتا الى أن ذلك من شأنه التأثيرعلى ملف المترشح المعني في صورة معالجة الملف في آجال معقولة.
في المقابل أوضح الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس سفيان السليطي، أن آجال معالجة مثل هذه الشكاوى ليست ثابتة، مشيرا إلى أنها تتراوح عادة بين أسبوع وشهر وأنه لا وجود لمقاييس استثنائية في مثل هذه الحالات.
تجدر الإشارة الى أن القانون الإنتخابي لا يتضمن إجراءات تخص المترشحين الذين يقومون بتزوير قائمات التزكيات.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: