Skip to content

عمر البشير يواجه تهم الثراء الحرام والمشبوه و يعترف:تسلمت الأموال المشبوهة المحجوزة من ولي العهد السعدودي ورئيس الامارات

تعرفت المحكمة اليوم الاثنين على أقوال الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في التهم المنسوبة إليه، المسجلة في دفتر التحري، والمتعلقة بالثراء الحرام والمشبوه وبحيازة عملات أجنبية.
وفي معرض دفاعه قال البشير إنه سلّم جميع ما كان بحوزته من مال لشقيق نائب رئيس المجلس العسكري عبد الرحيم دقلو.
وسجل دفتر التحري قول البشير، إن المبالغ التي عثر عليها في حوزته لا علاقة لها بالدولة، مشيرا إلى أن بعضها ويبلغ مقداره 25 ميلون دولار، تلقاها من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عبر مدير مكتبه طه عثمان.
وادعى الرئيس السوداني المخلوع أن رئيس الإمارات خليفة بن زايد منحه مليون دولار في مظروف، وقال: “لَم أصرفه لأني لم أحب تلك الطريقة ولا أذكر لمن سلمته”.
ونقل عن البشير قوله إن المبلغ هدايا صرفت في أعمال خيرية، وتابع: “لا أعرف أوجه صرفها ولا يوجد سجل لتدوين الصرف”.
وبشأن ممتلكاته، صرح بأنه يملك منزلا في حي كافوري ومزرعة وشقة، وأن زوجته تملك قطعتي أرض في ذات الحي، وباعت سيارتها لتشتريهما.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: