حسين الديماسي: إفلاس “توماس كوك” هزة جديدة لاقتصاد تونس

حسين الديماسي: إفلاس “توماس كوك” هزة جديدة لاقتصاد تونس

اعتبر الخبير الاقتصادي حسين الديماسي اليوم الاثنين 23 سبتمبر 2019 ـ تعليقا على إعلان شركة “توماس كوك” افلاسها ومدى تأثير ذلك على الاقتصاد التونسي وخصوصا على قطاع السياحة أحد دعائمه ـ أن هذا الافلاس “هزة جديدة لا تقل أهمية عن الهزات الأخرى” مضيفا: “يجب أن ننتظر مآل الشركة في الايام القليلة القادمة ووقتها نعيد الحسابات سواء على مستوى ميزانة الدولة أو نسق منوال الاقتصاد باعتبار أن السياحة تمثل جزءا لا بأس به من الناتج الداخلي الخام… في الوقت الحالي لا يجب أن نعطي أهمية كبرى للمسألة لكن يجب متابعتها عن قرب”.

وقال الديماسي في تصريح لـ”الشارع المغاربي”: “حالة الشركة حسب المعلومات التي لديّ سيئة للغاية باعتبار أن لها معاملات مع الكثير من دول العالم، وهذه المعاملات اما نقصت او توقفت. وبالنسبة لتونس تقريبا منذ 4 اشهر كانت تسديدات الشركة المذكورة إمّا معدومة او غير منتظمة، ولذا فإنّ هذا الوضع لا يمكن إلا أن يؤدي إلى انخرام في القطاع السياحي “.

وكان وزير السياحة روني الطرابلسي قد أكد اليوم ان وزارته تحصلت على وثيقة من الحكومة البريطانية بخصوص التزامها بسداد ديون شركة ”توماس كوك” للنزل التونسية بعد اعلان افلاسها بشكل رسمي، لافتا الى ان وكيل الرحلات البريطاني المذكور اوفى بالتزاماته المالية ازاء النزل التونسية الى غاية شهر جوان المنقضي وان التاخير في الخلاص يهمّ شهري جويلية واوت.

واضاف ان الحكومة البريطانية ستتولى خلاص مستحقات النزل عبر صندوق تأمين خاص مؤكدا ان وزارته تحصلت على وثيقة في الغرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: