الغنّوشي، التمساح الذي إلتهم الأفعى!‎

الغنّوشي، التمساح الذي إلتهم الأفعى!‎

بقلم : ناصر الرقيق

كيف حوّل الغنوشي هزيمة النهضة لإنتصار ؟

ذات يوم من 2013 حين أرغمت النهضة على التنازل عن الحكم، لم ينم الغنّوشي ليلته وهو يفكّر في طريقة ما لتهدئة قواعد حزبه الغاضبةعلى قرار حمادي الجبالي رئيس حكومة النهضة وقتها بالدعوة لتشكيل حكومة تكنوقراط أو الإستقالة غداة إغتيال شكري بلعيد.

إستقال الجبالي و إستطاع الغنوشي الخروج من المأزق و ظلّ يصارع منفردا حتّى أُرْغِمَ على التنازل ثانية بعد الإطاحة بحكومة النهضةالثانية، حكومة علي العريض إثر إغتيال ثان.

أدرك الغنوشي وقتها أنّ المعركة الحقيقة ستبدأ الآن، فبعد أنّ كان يصارع أفعى برأس و جسم أضحى يصارع أفاعي صغيرة بعدما قَطع”17 – 14″ رأس الأفعى فتناثرت أجزاؤها منبتة رؤوسا في كلِّ مكان، تنازل الغنوشي مجددا بعد أن قال ” إلّي يحب يعمل السياسة فيتونس لازمو جلد تمساح”، و هذا سيكون شعار المرحلة القادمة في تعامل الغنوشي مع الواقع السياسي الجديد في تونس ما بعد الإغتيالاتحيث أدرك أنّ رأسه و من وراءه رأس حركته أصبحا مطلوبين أكثر من أي وقت سابق خاصة مع تعالي أصوات خصومه من اليسار متهمةإيّاه بتدبير الإغتيالات داعية في الوقت ذاته لإستنساخ التجربة الدموية المصرية في تونس لكنّ الغنوشي كان لا يريد دماءا جديدة كتلك التيسالت في سنوات الجمر و مازالت لم تجفّ بعد.

أدرك الغنوشي وقتها أنّ الوضع ليس في صالحه إن لم يتنازل و أنّه قد يعاد سيناريو التسعينات و إن بإخراج جديد و بممثلين جدد سيكونونبلا شك أشرس ممن سبقهم تغذّيهم في ذلك أحقادهم الإيديولوجية و يشجّعهم ما حدث في مصر و يحدث في سوريا، تنازل الغنوشي مرةأخرى و كاد يخسر معركته على يد أبناءه بعد أن ثار عدد منهم في وجهه متهمين إيّاه بالتفريط في دماء الشهداء و في الثورة و إضاعةالبوصلة و المضي في طريق لا عودة منه لكنّه مع ذلك صمد و إستطاع أن يصل بالنهضة لإنتخابات 2014 موحّدة و عينه على خصمهالصاعد الجديد ” نداء تونس ” الذي جمع كلّ القوى المعادية للنهضة حينها أدرك الغنوشي أنّ الأفعى عادت.

بعد إنتخابات 2014 إقترب الغنوشي من الأفعى فتحالف معها و كأنّه كان يريد معركة قريبة و صامتة بين أفعى و تمساح فإمّا ترصّه فتكسرضلوعه و إمّا يلتهمها بعد أن يفرغ سُمَّها، لم يردها معركة في مساحة واسعة فهو يدرك جيّدا خطر الأفاعي حين تترك لها حرية الحركة لذلكسعى لتقليص مساحة المعركة، فدخل تحالفًا حكوميًا مع نداء تونس و بتنازلات أكثر مرارة من سابقاتها و لكنّ الغنوشي كان يخطط لأمورأخرى، فقد كان يدرك جيّدا أنّه كلما إقترب من النداء إلاّ و زادت حدّة خلافاته لأنّه جمع أجزاء متناقضة من الإنتهازيين و الفارّين منالمحاسبة و الباحثين عن بقايا فتات الحكم، ثمّ زاد في تنازله عن الرئاسات الثلاث للنداء دافعًا به نحو التورّط في الحكم شبه منفرد و برقابةلصيقة من النهضة من وراء الستار حتى تكون على بيّنة مما يحصل داخل الدولة.

لم يصمد النداء كثيرا فتفتّت بأسرع مما كان متوقّعا و وجد الغنوشي نفسه من جديد في واجهة الأحداث فسعى للدفع بها للأمام و وقف سُدًّاحصينًا حين حاولت بقايا النداء و من وراءها الرئيس إقالة حكومة يوسف الشاهد سعيا منها لإرباك الأوضاع في الوقت الذي كان فيهالغنوشي يبحث عن شيء من الإستقرار لإستكمال الإستحقاقات المنتظرة، نجح الغنوشي في منع الإطاحة بالحكومة، فَتمت المصادقة علىقانون الجماعات العمومية المحلية و تمت الإنتخابات البلديّة التي فازت فيها النهضة ثم بعدها بسنة أجريت الإنتخابات الرئاسية و التشريعيةليخرج الغنوشي و النهضة بأخفّ الأضرار حيث بقيت النهضة الحزب الأوّل رغم تراجع حجم تمثيلها النيابي، و مُنْهِيًا بذلك أسطورة المنظومةو أفعاها التي أطبقت على صدور التونسيين لقرابة ستين سنة.

اليوم زمن جديد، قال فيه الغنوشي قولته الثانية ” مضى عهد التنازلات” راسما بذلك الحدود السياسية للمرحلة القادمة، فالنهضة جاهزةللحكم لكن دائما بالشراكة مع الآخرين، يدرك الغنوشي جيّدا أنّ من يدعوهم اليوم لمشاركته الحكم كانوا في السنوات الماضية مجرّد ” فَرَايْجِيَّة” على معركته مع الأفاعي و بذلك فهم يدركون جيّدا مدى قوّة جلد التمساح و أنيابه التي نبتت له، لذا فهم خائفون من الإقتراب، فهلينجح في طمأنتهم ؟ و إقناعهم بأنّهم ليسوا أفاعي حتى يلتهمهم التمساح.

 

annaharnews

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: