على لسان العجبوني، التيار يصفع النهضة.. لا توسيع في الحكومة، هكا والاّ طيروا !!!!

على لسان العجبوني، التيار يصفع النهضة.. لا توسيع في الحكومة، هكا والاّ طيروا !!!!

نصرالدّين السويلمي

تدوينة مركّزة قصيرة وشاملة تلك التي أرفقها قيادي التيّار، تضمّنت رسالة واضحة إلى حركة النّهضة كما للرأي العام، تدوينة فيها حالة من التوصيف الدقيق لقلب تونس، أكد من خلالها العجبوني كلمة التيار العليا، فيما تخلّلتها عبارات ترهيب تكتيكيّة تبدو قديمة ومستهلكة جاء فيها “..أو يسحب منها الثقة ويتحمّل مسؤوليّة ضرب استقرار البلاد” عبارة نوفمبريّة لا أدري كيف أحياها العجبوني بعد إذ أصبحت رميما.

ما يهمّنا في هذه التدوينة، أنّ العجبوني وعلى لسان عبّو بوصفه يشغل خطّة وزير أول غير معلن، أكّد أنّه “….لن يكون هنالك توسيع للحزام السياسي للحكومة”، إذًا صدر القرار من صاحب القرار! وعلى النّهضة أن تختار إمّا الانتصار للدستور وتثبيت تقاليد الانتقال الديمقراطي أو الاستسلام المهين لعمليّة التفافية أصبح بموجبها الحزب الثالث برصيد 22 من النوّاب هو الحزب الحاكم، بعد أن قام بتحجيم الحزب الأول والثاني، حدث ذلك بعد الاعتراض على تكليف شخصيّة من الحزب الفائز ثمّ إسقاط الشخصيّة المستقلة التي اختارها الحزب الفائز ثمّ الذهاب إلى حكومة الرئيس التي تمّ الإعداد لها ضمن كمين محكم، ثمّ ومن تحت عباءة حكومة الرئيس وقع تقاسم عائدات الكمين بإحكام، فعاد الأمر بطريقة دستوريّة متعفّنة ملتوية إلى رئيس الحزب الثالث الذي تمّ تهجينه بصلاحيّات مبتدعة ارتقت به إلى رتبة وزير أول غير معلن!!! لتصبح البلاد أمام حكومة برأسين، فترينة اسمها الفخفاخ وأحشاء اسمها عبّو وحزبه.

في هذا المقام قد يرتقي تنازل النّهضة إلى مستوى الخيانة، لأنّها بذلك ستشرّع إلى فنتازيا أو هستيريا اللعب بمصارين الدستور تمهيدا لتسفيهه ونسفه من قرار، ثمّ إنّ النّهضة وحين تواصِل التفاعل الإيجابي مع حزام يكيد لها بالليل والنهار في شقّه الصغير، وتصبر ثمّ تمدّ في حبال الصبر مع الشقّ المتبقي الذي وافق على تمرير قانون يبحث تصنيفها ضمن الأحزاب أو الجماعات أو الكيانات الإرهابيّة، “بما أنّ صاحبة اللائحة تطلق على النّهضة إخوان تونس” هذا يعني أنّ النهضة باتت تتحرّك نحو حتفها وتخسر حاضنتها وتحدث شروخا قاتلة بينها وبين قواعدها.

نعود إلى تدوينة العجبوني وخاصّة الشقّ المتعلّق بالقروي “..إيهام الرأي العام بأنّ إدخال حزب نبيل القروي في الحكومة سيجعلها أكثر انسجاما وتماسكا وسيمكّنها من مجابهة التحديات”، لا يمكن الاختلاف مع العجبوني في ظاهر القول، ليس حزب قلب تونس من سيصنع الحلم التونسي، لكنّه سيدخل الحكومة بعقليّة التوازنات والبحث عن قدم في السلطة من أجل الحفاظ على كيانه، عكس شقوق الحزام الحالي التي تبحث عن قدم في السلطة من أجل تدمير الكيان الأكبر في البلاد، ففي لائحة العار اعتمد القروي التصويت المجاملاتي أو الانحياز السياسي التكتيكي، فيما صوّت التيّار لصالح التدمير الممنهج للشريك الأول المهمّش الذي أثخنته التنازلات.. إنّه و في أعراف مراحل الانتقال الديمقراطي، يمكن التعامل تحت وقع أرقام الصناديق، مع العجين ومشتقاته بما فيه المقرونة، أقصى ما ينالك ان تُفْرط فتبشم، لكن لا يمكن بحال التفاعل مع البراميل المتفجرة، مخاتلات القتل ليست هي مختلات الانتهاز والابتزاز.

يتحرك التيار بثقة كبيرة مكنته من التوغل في العدوانية، أيام بعد محاولته جرّ النّهضة إلى مقصلة الإرهاب، عاد بخطاب ناري احتقاري عاصف، كان العجبوني في غاية الوضوح، قال للنّهضة لا توسيع بقرار من التيّار واشربوا ماء البحر أو تجرعوا إن شئتم جميع ما في تونس من سباخ! فماذا سيقول مجلس شورى حركة أصبحت تتنازل في الوقت القاتل من الرصيد القاتل وبعد أن كانت تشنّج أعصاب قواعدها أصبحت تلهبها وتوقد السوامير تحتها!!!

كلمة أخيرة عن دولة قويّة وعادلة.. الدولة القويّة العادلة الموعودة، أبدا لا تنطلق أشغالها من الدّالة أو التقسيم أو من الطابق الثاني أو من “اللّيقة تجيب” دولة قويّة وعادلة تبدأ أشغالها من الأسس، تقطع مع الغدر والالتفاف، تصدق وتتحرّك في مساحة تتناغم وحجمها، ثمّ تسعى إلى كسب المساحات عبر التكسّب الحلال، الرغبة في محاربة الفساد، تنطلق من أرقام الصناديق وليس من توافقات الغرف المظلمة، ذلك اسمه التمعّش الحرام من شعار محاربة الفساد.. انزل إلى الشارع.. اقنع الجماهير.. إذا منحك الصندوق 52+1 حينها تقدّم سيتبعك الأحرار.
لقد جعلتمونا نعيش واحدا من أكثر المشاهد ركاكة، دراما من النوع السمج.. حمامة مبلولة مرعوبة يطاردها ثعلب وغراب يضطرانها إلى الفرار من زاوية إلى أخرى!!!!!!!! اللعنة! انّها تمطر سخرية!!!! توقّف عن ترقيع ما لا يرقّع! ادفع باتجاه عتبة الــ5% ! اسحب جدّ أمّ البساط من لعبة المستنقعات.. ثم ألقِ بالقرار إلى الشارع يحتضنه الشعب..

*تدوينة العجبوني
“كفانا عبثا بمصلحة البلاد….لن يكون هنالك توسيع للحزام السياسي للحكومة بحزب نبيل القروي، و إلّي موش عاجبتّو الحكومة ينجّم ينسحب منها وهذا الأفضل أو يسحب منها الثقة و يتحمّل مسؤولية ضرب استقرار البلاد!… إيهام الرأي العام بأنّ إدخال حزب نبيل القروي في الحكومة سيجعلها أكثر انسجاما و تماسكا و سيمكّنها من مجابهة التحديات حسب بيان المكتب التنفيذي لحركة النهضة هو ضحك على الذّقون و استغباءّ للتونسيين!”

 

annaharnews

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: